أخبار اللاجئين في ألمانيا

قانون الهجرة الألماني يُعيق جذب العمال المهرة للبلاد


قانون الهجرة الألماني أصبح غير مُجدي بشكل كبير لجذب العمال المهرة إلى ألمانيا، وكان الغرض منه في البداية سد النقص في العمالة الماهرة بغرض جذب حوالي مليون عامل مميز في مجالات مختلفة.

ولكن يبدو أن نصوص القانون غير مفيد بالشكل الكافي، وبالتالي لن يكون تنفيذه على أرض الواقع جيد.

ويُشار إلى أن التحالف الحاكم في برلين قد اتفق، في وقت سابق، على إصدار أول قانون للهجرة في ألمانيا.

وبعد أن تم الاتفاق على قانون الهجرة الألماني بين أحزاب الحكومة والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تم جذب عدد كبير من الكفاءات في العمالة.

وكان من المنتظر أن يُصبح الاقتصاد الألماني أفضل بكثير، ولكن حتى الآن المؤشرات غير جيدة.

 



قانون الهجرة الألماني

مليون عامل ماهر

وحتى يتم تحقيق الفائدة من القانون لا بد من جذب مليون عامل في مختلف المهن البسيطة والمتوسطة والتخصصات العالية.

وكلما زادت العمالة الماهرة في ألمانيا سينتعش الاقتصاد الألماني مع نقص الولادات وارتفاع نسبة الشيخوخة في ألمانيا.

 

– أصحاب المهن من الأجانب

ومن المفترض أن يجذب قانون الهجرة الألماني عدد كبير من أصحاب المهن ولكن التشريعات لا تُساعد في ذلك.

حيث ركزت على “التخصصات العالية كحملة شهادات الطب والهندسات”.

كما أن القانون الجديد للهجرة يلغي القيود التي كانت مفروضة على أكثر من 60 وظيفة.

وبالتالي لن يحق لأي أجنبي أن يعمل  في وظيفة مرشح لها ألماني (الأولوية للألماني).

 

– عدم الارتياحية

حتى الآن فإن قانون الهجرة الألماني غير مُريح للعمال، ولا بد من إلغاء شرط التحقق من وجود المرشح الألماني لتسهيل قدوم الأجنبي (ويجب أن يحصل الأجنبي على عقد عمل).

ولكن من مميزات القانون الجديد أنه سيُتيح أمام أصحاب المهن الأجانب من خارج بلدان الاتحاد الأوروبي القدوم إلى ألمانيا للعمل لكن لمدة 6 أشهر فحسب.

وخلال هذه الفترة سيتحمل كل شخص مصاريفه كما يتم منح صاحب عقد العمل الإقامة اللازمة.

 

اقرأ أيضًا: شروط الزواج في الدنمارك

 

– محاولات غير مُجدية

ويُذكر أن ألمانيا حاولت من قبل جذب عدد كبير من العمال المهرة من خلال “البطاقة الألمانية الزرقاء”.

ولكن لم تفلح المحاولات في الفترة بين 2012-2016 لأن أغلب العمال أجمعوا على النظام البيروقراطية الألماني البطئ في سير الأوراق الرسمية.

وبالطبع فإن البطئ في تأشيرات الدخول والفيز والشهادات الأجنبية وغيرها من الوثائق يؤخر المهمة.



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق