أخبار اللاجئين في ألمانيا

ورش عمل للاجئين في ألمانيا للحديث عن الإيدز


Advertisement

ورش عمل للاجئين في ألمانيا تم تنظيمها، مؤخرًا ، للحديث عن الإصابة بالإيدز بسبب ممارسة الجنس الغير آمن واستخدام أدوات جنسية خطيرة.

Advertisement

وتهدف المحاضرات لتوعية اللاجئين بخطورة مرض الإيدز حيث يتم تقديم الدورات بأكثر من لغة حتى يتفاعل الجميع معها حتى تنال القبول أيضًا.

وتقول رئيسة قسم استشارات الإيدز في منطقة وسط فرانكن، نيكول زيفيتزا، أنها تعمل في هذا المجال منذ أكثر من 17 عامًا فيما يخص تقديم مشورة الإصابة بالإيدز والوقاية منها.

ونجحت زيفيتزا في عمل زيارات كثيرة لمراكز استقبال اللاجئين، وذلك بدعم من المؤسسة الألمانية  للوقاية من فيروس الإيدز.

 

ورش عمل للاجئين

  • معلومات عن مركز تسيريندورف

مركز تسيريندورف هو مركز استقبال اللاجئين في ألمانيا ومشهور بالخدمات التي يُقدمها للاجئين.



يقع في تسيريندورف القريب من نورنبوغ.

يُعد واحد من بين المراكز التي تزورها نيكول زيفيتزا مرة شهريًا.

يُساهم المركز في توعية اللاجئين بخطر الفيروس وكذلك في المؤسسات والمدارس المختلفة.

 

  • هدف المركز

يهدف المركز إلى الحديث عن هذا الموضوع الحيوي بشكل علمي وليس كما يحدث بين الأشخاص وبعضهم البعض.

Advertisement

يُركز تسيريندورف على خدمة تقديم المشورة بشأن فيروس الإيدز، وبعضهم كانوا لاجئين أيضًا.

 

  • استطلاع رأي للمركز

ومن خلال استطلاع رأي قدمه المركز قبل ورش عمل للاجئين توصلوا إلى أن هناك عدد من اللاجئين يرفض الحديث عن الإيدز.

في حين يوافق شريحة أخرى على مبدأ التوعية بخطورة الفيروس والعادات والتقاليد في ممارسة الجنس وما هو مقبول وغير مقبول.

 

  • دورات باللغة الفارسية

ولك أن تعرف عزيزي أن الكثير من دورات التوعية وورش عمل اللاجئين لا تتم باللغة العربية فحسب بل اللغة الفارسية أيضًا.

الحديث عن فيروس نقص المناعة من الألف للياء وكيفية العلاج وإنقاذ حياة الأفراد، وخاصة أن هناك:

  • في عام 2014، بلغ عدد الإصابات الجديدة في 93 حالة من بين اللاجئين.
  • بلغ عدد الحالات 101 في عام 2015.
  • 84 حالة في عام 2016.
  • علما أن عدد الإصابات الجديدة بالإيدز في ألمانيا تبلغ 3500 حالة.

والآن أخبرنا ما رأيك فيما تُقدمه المنظمات الألمانية المختلفة لخدمة اللاجئين؟ وهل هناك أمور أخرى تُريد أن يضعها القائمون على أعمال منظمات المجتمع المدني في الحسبان؟! شاركنا رأيك يهمنا

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى