أخبار اللاجئين في ألمانيا

مرآب للسيارات..يتحول إلى مسجد و يحصل على جائزة “سفراء السلام”!


Advertisement

لكل مجتهدٍ نصيب،و لكل بادرة خير ٍ من يقدّرها.

Advertisement

هذا لسان حال المسلمين في ألمانيا بعد حصول “مسجد النور” في مدينة هامبورغ، شمالي ألمانيا على جائزة ( سفراء السلام ) التي منحته إياها الفيدرالية العالمية للسلام.لدوره في نشر الثقافة السلمية في العالم.

“التكريم جاء نتيجة عمل متواصل من سنوات مع المؤسسات المختلفة كافة الموجودة في المدينة، سواء الدينية والتربوية والسياسية، وكذلك من خلال اللقاءات والحوارات والمواقف الإيجابية الموحدة ضد العنف والتطرف، ومن خلال منهج الاعتدال الذي ننتهجه ونحث عليه، ونشر ثقافة السلام والقيم الأخلاقية، وتقديرا لنشاط المسجد المكثف في حوار الأديان”

إمام المسجد: سمير الرجب

Advertisement

 

مسجد النور:

ما يميز مسجد النور يتعدى لونه الفيروزي الجميل و حديقته الخضراء الغنّاء،و ليست هذه السمات الخارجية هي ما جذب الألمان ( مسلمين و غير مسلمين ) إليه،بل يعود ذلك لجهوده المبذولة في التعليم و رعاية اللاجئين و المساهمة في بناء المدارس.

وقد سبق أن حصل المسجد على عدة جوائز على صعيد ألمانيا : جائزة كريسمون (مؤسسة كنسية)، كما حصل على جائزة المواطنة من قبل حكومة هامبورغ، بحسب إدارة المسجد.



ركز مسجد النور على نشر “نور” الإسلام المعتدل بإستخدام شتى الطرق الممكنة التي سلطت الأضواء – من خلاله –  على الصورة المعتدلة الإسلام ، حيث حرصت إدارة المسجد في كل فرصة سانحة على تأكيد نبذ العنف و وقوفها بجانب الحكومة في محاربته.
كما أن المسجد كان – وما زال يؤوي اللاجئين ويقدم لهم الطعام والشراب والاستشارات اللازمة بغض النظر عن انتمائاتهم الدينية و العرقية.

 

مرآب…فكنيسة…فمسجد:

تم شراء مبنى أثري كان مقاماً عليه كنيسة (و التي بُنيت مكان مرآب سيارات )، وهو من المباني المميزة من حيث الشكل و الموقع ، و تم تحويله إلى تحفة معمارية فذّة ،كما أنه يتم حالياً ترميم المبنى وتوسعته “ليكون مركزا إسلاميا ومنارة للعلم والعبادة وهو مفتوح للجميع”،

نرجو فعلاً أن تصبح تجربة المسجد مثالا ً و قدوة لجميع المؤسسات الإسلامية في ألمانيا و خارجها في مجال نبذ التطرف بأشكاله.
و عسى أن نشهد المزيد من الجوائز و المزيد ممن يستحقون لقب “ عمدة اللاجئين ” في مختلف مدن و ولايات ألمانيا.

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى