أخبار اللاجئين في ألمانيا

اسماء وعناوين جمعيات خيرية في المانيا تساعد اللاجئين وكيفية التواصل معها


Advertisement

جمعيات خيرية في المانيا متمسكة بشعار معا نكون أقوى وينطبق أيضا على المنظمات الكبيرة المهتمة بتقديم المساعدات للاجئين والمحتاجين. 

لاجئين في المانيا 

استقبلت ألمانيا أعداد كبيرة من اللاجئين الأجانب والسوريين والعراقيين الفارين  من جحيم الحروب المدمرة في بلدانهم. وهذا شيئ مؤسف حقاً ،  فمنذ سنوات عديدة وفي رحلة البحث عن حياة كريمة. الحق الطبيعي لكل انسان ، يواجه اللاجئون الجدد في ألمانيا مشاكل عديدة :

منها مشاكل قانونية ومنها المشاكل التي تتعلق في البحث عن السكن وكذلك بعض الإجراءات اللازمة في ما يتعلق بموضوع لم شمل الأسرة في المانيا بالإضافة إلى البحث عن المعاهد والجامعات التي تعلمهم اللغة الألمانية. تلك أمور معقدة حقاً ، لهذا نحاول هنا ومن خلال هذا المقال عن وجود جمعيات خيرية في المانيا ومنظمات إنسانية تقدم المساعدات للاجئين. وهذا أمر جيد بالفعل ، لكي يستطيعوا التغلب على المصاعب التي قد تواجههم في ألمانيا ونذكر أهمها :

حملة مساعدة المعاقين

الإعاقة هي مصير صعب يجعل المتضررين يعانون. على الأقل هذا تحيز واسع الانتشار في مجتمعنا ينتشر مرارًا وتكرارًا عبر وسائل الإعلام والحملات.

هذا نادرا ما يتوافق مع الواقع. لا يختلف العيش مع إعاقة لكثير من الناس عن غيره. لها تقلبات وتقلبات ، وبين الحين والآخر تنزعج من ألقاب الحياة اليومية. ومع ذلك ، فبالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة ، فإن هؤلاء بالتحديد هم الذين أصبحوا في الواقع عقبة يضرب بها المثل : المصاعد المكسورة أو الترجمة المفقودة أو السلوك التمييزي.

Advertisement

إن سلوك المجتمع تجاه الأشخاص الذين يُزعم أنهم يتحملون المعاناة في جميع الأوقات أو المحدودين في طبيعتهم أو أفعالهم بسبب الإعاقة هو المشكلة الحقيقية – وليست الإعاقة نفسها.



التعاطف ، ونقص الخيال لقد رات الأشخاص ذوي الإعاقة أو المجتمع العزلة لأن الأشخاص ذوي الإعاقة يجب أن يكونوا “مكتئبين بشكل دائم” و “يبطئوا من المتعة” ، هذه ليست سوى بعض من العواقب القليلة والخطيرة للتحيزات تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة. الناس يحبون أن نفكر في ما بالتأكيد لا يمكن .

ليس هناك إنسان إلا وبه إعاقة. قد تختلف من شخص لآخر من حيث الخطورة ، لقد أُحدث هذا الموقع الهام التابع للجمعية الألمانية لمساعدة المعاقين. Deutsche Behindertenhilfe – Aktion Mensch e.V Die ، وهدفه التعريف بهذه الظاهرة. وقد انبثقت هذه المؤسسة الاجتماعية من حملة الطفل المشاغب Aktion Sorgenkind.

 للمزيد من التفاصيل : هنــا

منظمة اطباء بلا حدود

اليوم ، بعد 40 عامًا من تأسيسها ، تنتشر أقسام منظمة أطباء بلا حدود في 19 دولة. في ألمانيا منذ عام 1993. العمليات جارية في حوالي 60 دولة ، وهي الأكثر انتشارًا في الكونغو وجمهورية إفريقيا الوسطى والصومال والنيجر وهايتي.

يشارك حاليًا 27000 شخص حول العالم في المنظمة ، العديد منهم على أساس تطوعي. ليس كلهم ​​أطباء ؛ فهناك عدد قليل منهم يهتم بالموظفين والخدمات اللوجستية والمالية داخل المنظمة. يتم تمويل عمل أطباء بلا حدود بشكل أساسي من خلال التبرعات الخاصة.

في عام 1999 حصل “أطباء بلا حدود” على جائزة نوبل للسلام. أكدت لجنة جائزة نوبل النرويجية بشكل خاص على الحياد السياسي للمنظمة. عملت منظمة أطباء بلا حدود دائمًا على مبدأ أن حدود الدولة والظروف السياسية يجب ألا يكون لها أي تأثير على تقديم المساعدات الإنسانية.

كما تقوم المنظمة بتقديم المساعدات الطبية العالية المستوى للمدنين في المناطق المدمرة. من جراء الحروب أو الكوارث الطبيعية ، وانطلاقا من هذه النظرية تأسست المنظمة الطبية. وذلك من أجل إغاثة المنكوبين ،  وأطلقت على نفسها إسم MÉDECINS SANS FRONTIÈRES. وقد حازت هذه المنظمة سنة 1999 على جائزة نوبل للسلام ، أما عن المنظمة المسجلة أطباء بلا حدود (ÄRZTE OHNE GRENZEN e.V). فهي تمثل القسم الألماني ، من خلال هذه الشبكة على الصعيد الدولي والعالمي.

  للمزيد من التفاصيل : هنـــا

الجمعية الألمانية لمساعدة المصابين بمرض الإيدز

القليل من الرموز المعروفة على مستوى العالم مثل الشريط الأحمر. إنها علامة موجزة على التضامن مع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ومرضى الإيدز ولمكافحة مرض نقص المناعة. أولئك الذين يرتدونها يظهرون وعيًا بالمشاكل الاجتماعية التي يجلبها الإيدز.

الجمعية المسجلة (Deutsche AIDS-Hilfe eV (DAH) تدور حول الشريط الأحمر. DAH هي منظمة شاملة تضم حوالي 130 منظمة ومؤسسة في جميع أنحاء ألمانيا. 

إنه يمثل مصالح الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في الأماكن العامة وكذلك فيما يتعلق بالسياسة والعلوم والبحوث الطبية. 

يتولى المكتب الفدرالي في برلين مهام مثل التدريب الأساسي والمتقدم والمتقدم والمتخصص واللجان والعمل العام والسياسي بالإضافة إلى تعزيز المساعدة الذاتية على المستوى الفيدرالي. 

تقوم المنظمات الأعضاء الفردية بهذا العمل في المقام الأول على المستوى المحلي والإقليمي وفوق الإقليمي.

يتعذر دائما إيجاد الدواء الشافي لمرض فقدان المناعة المكتسبة الإيدز. وهذا أمر مؤسف حقاً ، لهذا السبب تحاول الجمعية الألمانية. لمساعدة المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز (Deutsche Aidshilfe). 

ومنذ العام 1983 ، دعم وتشجيع المصابين بفيروس فقدان المناعة البشري. تعامل إيجابي مع المرض وبذل المزيد من الجهد في مواجهة صعوبات وتحديات هذا المرض القاتل. 

وتهدف الجمعية الألمانية ، الرابطة الأم وذلك من خلال فروعها. بنفس  المكان ، إرشاد وتوعية الناس المصابين وغير المصابين. 

من خلال التركيز بالمقام الأول على فيروس فقدان المناعة البشري والإيدز. وأمراض أخرى تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية مثل مرض إلتهاب الكبد.

   المزيد من التفاصيل : هنــــا

مؤسسة مركز القلب الألماني

تدعم المؤسسة البحوث السريرية والبحوث الأساسية حول أمراض القلب والأوعية الدموية. حيث أصبحت المؤسسة الألمانية لأبحاث القلب (Deutsche Stiftung für Herzforschung) راسخة بشكل متزايد في وعي الجمهور.

تقوم بتمويل المشاريع حتى مبلغ يصل إلى حوالي 70000 يورو ولمدة تصل إلى عامين. على وجه الخصوص ، نقدم للكثير من الباحثين الشباب منظورًا عن المستقبل من خلال توفير التمويل الأولي اللازم وبالتالي تمهد الطريق قليلاً على المسار العلمي الصعب في معظم الأحيان.

والهدف هو الاستمرار في زيادة أموال المؤسسة من أجل منح عقود بحث أكبر في المستقبل.

كما تدعم المؤسسة تمويل الأبحاث ذات الصلة بالمرضى. والمشاريع لكي تكون النتائج مفيدة في المستقبل لعامة الناس.

نذكرك عزيزي القارئ التمارين الرياضية المكثفة، والنظام الغذائي خفيف الدهون والقليل من كمية الكحول ، هذه هي أفضل الطرق لمنع الأزمات القلبية. 

Advertisement

كذلك ستجد ، المزيد من المعلومات الإرشادية بخصوص طرق الحياة الصحية المثالية لدى مؤسسة القلب الألمانية التي تبذل كل ما في طاقتها ومنذ العام  1979 لمكافحة أمراض القلب وأوعية الدورة الدموية. 

لم تقف الرابطة المستقرة بمدينة فرانكفورت عند هذا الحد بل ساهمت أيضا في دعم أصحاب المهن الطبية والمرضى معا وذلك عن طريق المشاريع البحثية وحملات التوعية.

  للمزيد من التفاصيل : هنـــــا

جمعية السرطان الألمانية

جمعية السرطان الألمانية هي أكبر جمعية علمية وأورام في ألمانيا. حيث تلتزم برعاية مرضى السرطان على أساس الطب المسند بالأدلة والتخصصات المتعددة. والهدف هو رعاية الأورام بجودة عالية.

يُصاب كل عام  في جمهورية ألمانيا الاتحادية حوالي الـ 000 490 شخص بمرض السرطان والذي يعتبر بذلك من أهم الأسباب المتكررة للموت. 

من جهته يدعم المكتب الألماني لمساعدة المصابين بداء السرطان الجمعية المسجلة، Deutsche Krebshilfe e.V ومنذ العام  1974 المشاريع التي تعمل على تحسين المفاهيم في تشخيص المرض وطرق علاجه والرعاية الصحية بالإضافة إلى المساعدة الذاتية.

   للمزيد من التفاصيل : هنـــــا

 منظمة كاريتاس المانيا

تقدم كاريتاس المانيا المساعدات الطارئة من خلال شبكة الدولية للمنظمة، في إفريقيا وآسيا وأوروبا الوسطى والشرقية وأمريكا اللاتينية، وتساعد الناس المتضررين من الكوارث الطبيعية والبشرية مثل الحروب والزلازل والفيضانات والعواصف والجفاف والأوبئة (وفيروس نقص المناعة البشرية ، الإيدز) 

وتخدم الناس الذين اضطروا إلى الهرب من بلادهم، وتركز عملها على الفئات الأكثر ضعف في المجتمع مثل الأطفال وكبار السن والمرضى والمعوقين 

بينما تسلك في الأغلب فكرة مبدأ المساعدة الذاتية، وهي تقدم المساعدة الطارئة بطرق تحافظ فيها على كرامة الانسان ، وتدعم المساعدة الذاتية طويلة الأمد والتنظيم الذاتي ، وتقلل ضعف المحتاجين لتأثيرات الصدمة من الأزمات. 

   للمزيد من التفاصيل : هنــــــا

Advertisement

الرابطة الألمانية لحماية الأطفال

يقضي الأطفال والشباب الذين يفرون إلى ألمانيا مع عائلاتهم شهورًا ، وأحيانًا حتى سنوات ، في مراكز الاستقبال الأولية في الولايات الفيدرالية وفي أماكن إقامة جماعية. 

ولكن على عكس مؤسسات رعاية الأطفال والشباب ، لم يكن هناك حتى الآن أي متطلبات قانونية أو عدم معرفة بشأن كيفية استخدامها في مرافق الاستقبال والإقامة الجماعية “

تحدد الجمعية الألمانية بتوصياتها التي تم تبنيها مؤخرًا الشروط الإطارية لإيواء العائلات في مساكن للاجئين وفقًا لحقوق الطفل. على سبيل المثال ، لا يمكن للعائلات البقاء في مراكز الاستقبال الأولية لأكثر من ستة أشهر.

كما أوصى مندوب من الرابطة بأن يتم تنظيم ضمان الحماية والترويج والمشاركة الاجتماعية في المناقصات الملزمة وعقود المشغلين وترسيخها في قوانين ولوائح الدولة. 

بالإضافة إلى ذلك ــ بالإضافة إلى حماية الطفل ــ يجب ضمان الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والأنشطة الترفيهية وجميع عروض وخدمات رعاية الأطفال والشباب.

 المزيد من التفاصيل : هنـــــــا

 منظمة الصليب الأحمر

 تعمل منظمة الصليب الأحمر الألمانية (Deutsches Rotes Kreuz) والتي تأسست سنة 1864م، وهي مؤسسة غير حكومية، وكانت داعماً للجيش الألماني خلال الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية على تقديم يد المساعدة والعون لمن هم في حاجة أو أزمة 

وتعتبر المنظمة جزء من الحركة العالمية التي يقودها الهلال الأحمر ومنظمة الصليب الأحمر، ويوجد تحت هذه الرابطة الخيرية ما يقارب الــ 5 مليون عضو في ألمانيا وتقوم بإنجاز العديد من الوظائف من بينها خدمة الإنقاذ والعناية الصحية والحماية من الأزمات والكوارث الطبيعية بالاضافة إلى الدعم التنموي.

  المزيد من التفاصيل : هنــــــــا

منظمة دياكوني المانيا

دياكوني هو عمل اجتماعي تقوم به الكنائس البروتستانتية. لأن الإيمان الممارس والإيمان بالله يسيران جنبًا إلى جنب ، تقدم العديد من المؤسسات الشماسية خدمات عديدة للناس. إنهم يساعدون المحتاجين ، الأشخاص الذين يعانون من ظروف اجتماعية غير عادلة. يحاولون محاربة سبب هذه الحالات الطارئة. تأتي كلمة “دياكوني” من الكلمة اليونانية التي تعني “خدمة”.

البروتستانت دياكوني والتنمية (جمعية ريجستالية) هي منظمة غير ربحية. أعضاؤها هم دياكوني ويرك للكنائس الوطنية ، وتسع كنائس حرة ومؤسساتها الشماسية وحوالي 90 جمعية مهنية من مختلف مجالات العمل. يعمل هؤلاء الأعضاء في أكثر من 27.000 مؤسسة مستقلة من مختلف الأحجام والأشكال القانونية المختلفة ، تقدم أكثر من مليون مكان رعاية. يوجد أكثر من 450.000 موظف بدوام كامل أو جزئي.

علاوة على ذلك ، هناك حوالي 3.600 مجموعة مساعدة ذاتية شماسية ومجموعات مساعدة أخرى. يتم دعم العمل الشماسي من قبل حوالي 18.000 رعية من الكنائس الوطنية والحرة. هناك حوالي 400.000 عامل نشط تطوعي في دياكوني 

للمزيد من التفاصيل : هنــــــــا

وفي الختام هناك الكثير من جمعيات خيرية في المانيا ، سنتحدث عنها لاحقاً ، تتواجد لمساعدة وخدمة اللاجئين والمتضررين من الأزمات التي تعصف مناطقهم والذين يحتاجون إلى مساعدة.

تابعوا أهم وأحدث الأخبار في ألمانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى