أخبار اللاجئين في ألمانيا

أزمات تشغيل اللاجئين في ألمانيا وطرق التعامل معها


Advertisement

أزمات تشغيل اللاجئين في ألمانيا تجد الكثير من العوائق يومًا بعد الآخر حيث تشهد أعداد طلبة التدريب المهني من اللاجئين حالة من النشاط وبالتالي الاحتياج للتشغيل على الفور.

Advertisement

من أبرز المجالات التي أظهر فيها شباب اللاجئين حالة من النشاط مجال الحرف اليدوية، ولكن هناك الكثير من المشاكل الروتينية التي تُعيق المسيرة.

وأعلنت الرابطة المركزية للحرف اليدوية في ألمانيا، أن الشركات تحتاج من اللاجئ لـ:

ضمان قانوني وهذا غير مضمون غالبًا“.

وقال رئيس الرابطة المركزية للحرف اليدوية في ألمانيا، هولجر شفان إيكه:

إن هناك مشكلة كبيرة في ظهور أعداد فرص التدريب المهني التي تُتاح في ألمانيا بالكامل.



 

أزمات تشغيل اللاجئين في ألمانيا

  • مشاكل في الولايات الألمانية

وتُعاني الكثير من الولايات من أزمات تشغيل اللاجئين في ألمانيا أبرزها:شمال الراين ويستفاليا وبافاريا.

وأصدرت هذه الولايات بيانات رسمية تؤكد على أن اللاجئين لن يُشكلوا الحل الأمثل لسد نقص المواهب الشابة في ألمانيا.

وذهب الولايات إلى فكرة أن اللاجئين السوريين يُمكنهم بكل سلاسة شغل أماكن التدريب المهني الفارغة أولًا بأول.

 

  • 30 ألف فرصة للتدريب العام الماضي

ويُشار إلى أن العام الماضي 2017 شهد عرض أكثر من ولاية لفرص تدريب مهني وصلت إلى 30 ألف فرصة.

Advertisement

وتم قبول أكثر من 1500 لاجئ في هذه الوظائف  حسبما صرح المدير الإداري لغرفة الحرفيين أندرياس أوهم.

 

  • زيادة في التدريب المهني

الجدير بالذكر أن المعهد الاتحادي للتعليم والتدريب المهني أشار إلى أن عدد من حصلوا على فرص التدريب المهني بلغ 2600 طالب في ظل ارتفاع أعداد اللاجئين.

ولكن بلغة الأرقام فإن 5% من توظيف شباب اللاجئين غير كافية بالطبع وما زالت تبحث ألمانيا عن إيجاد حلول فعالة وعملية أكثر خلال المرحلة المقبلة.

ولكن أكثر المهن المتضررة هي الحرف اليدوية حسب الأرقام التي صدرت عن وكالة العمل الاتحادية.

فإن عدد أماكن التدريب المهني الشاغرة في القطاع الحرفي وصلت إلى 20%.

 

  • العوائق التي تواجه تشغيل اللاجئين

ومن أبرز أزمات تشغيل اللاجئين في ألمانيا أن الأعداد في تزايد وليست اللغة فقط لأن الحرفيون طالما يُجيدوا أشغالهم لا يحتاجوا إلى اللغة في كل كبيرة وصغيرة.

ويحصل المهني بعد تدريب لمدة 3 سنوات بالإضافة للبقاء في ألمانيا لمدة عامين حتى وإن تم رفض طلب لجوئه.

وهناك ولايات أخرى تُعاني في الأساس من  وجود اماكن لتدريب جميع اللاجئين حيث يحتاج الأمر لمجهودات كبيرة من الشركات المهنية المختلفة، وتُعتبر من أبرز أزمات تشغيل اللاجئين.

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى