أخبار اللاجئين في ألمانيا

منظمة كاريتاس في المانيا والخدمات التي تقدمها للاجئين بالاضافة الى اهم المعلومات عنها


Advertisement

منظمة كاريتاس المانيا من أهم المؤسسات الخيرية التي تساعد الجميع بغض النظر عن دينهم أو نظرتهم للعالم وتدعو إلى إنشاء ظروف معيشية عادلة والامتثال لحقوق الإنسان.

منظمة كاريتاس الدولية

“كاريتاس” لاتينية وتعني “صدقة”. حيث تعمل المنظمة الدولية بشكل وثيق مع أكثر من 165 منظمة كاريتاس وطنية.  وهذا عدد كبير ، وتعمل في أكثر من 200 بلد وإقليم حول العالم. وتنفذ مشاريع معها لتعزيز المساعدة الذاتية. بهدف نشر التضامن العالمي والعدالة الاجتماعية. 

والوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية BMZ تدعم عمل كاريتاس المانيا في إطار تعزيز البنية الاجتماعية وفي إطار الطوارئ الموجهة نحو التنمية والمساعدات الانتقالية.

تهتم كاريتاس بشكل جماعي وفردي من اجل العمل لبناء عالم أفضل، وخاصةً بالنسبة للمظلومين والفقراء كما تدعي، وقد أنشأت لورينز فيرتمان منظمة كاريتاس الأولى في 9 من شهر نوفمبر في العام  1897 في ألمانيا، 

وتشكلت منظمات وطنية أخرى لفروع المنظمة في سويسرا عام 1901 و(جمعيات الخيرية الكاثوليكية، الولايات المتحدة عام 1910).

Advertisement

وفي شهر يوليو 1924، حضر المؤتمر القرباني الدولي في أمستردام، حوالي الـ 60 مندوب من 22 بلد، ومقرها في كاريتاس سويسرا في لوسيرن، وفي العام 1928، أصبح المؤتمر المعروف بإسم كاريتاس كاتوليكا، حيث إجتمع الوفد كل عامين حتى اندلاع الحرب العالميه الثانية.



وتعمل كاريتاس في مجالات التنمية، بهدف مساندة الإنسان وتنميته، ولا تميز بين اللون، الجنس، الدين، وتلتزم المنظمة بالعديد من النشاطات التنموية، وتعمل بالتحديد في ميادين التكوين الأساسي للانسان.

كاريتاس في المانيا

من بين أهم جمعيات خيرية في المانيا والتي تقدم مساعدات طارئة من خلال شبكة الدولية للمنظمة، في إفريقيا وآسيا وأوروبا الوسطى والشرقية وأمريكا اللاتينية، وتساعد الأشخاص المتضررين من الكوارث الطبيعية والبشرية مثل الحروب والزلازل والفيضانات والعواصف والجفاف والأوبئة (فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز) 

وتخدم الأشخاص الذين اضطروا إلى الفرار من بلادهم، تركز عملها على الفئات الأكثر ضعف في المجتمع مثل الأطفال وكبار السن والمرضى والمعوقين 

اقرأ أيضاً: اسئلة شهادة السواقة الالمانية مجاناً باللغة العربية ، شهادة السواقة في المانيا ، الجنسية الالمانية ، الاقامة الدائمة في المانيا  

بينما تتبع في الأغلب فكرة مبدأ المساعدة الذاتية، وهي تقدم المساعدة الطارئة بطريقة تحافظ على كرامة الشخص ، وتدعم المساعدة الذاتية طويلة الأجل والتنظيم الذاتي ، ويقل ضعف المحتاجين لتأثيرات الأزمة. 

وتسعى جاهدة لتحقيق الاستدامة عن طريق التعاون الوثيق مع الشركاء المحليين في كاريتاس الذين يتمتعون بجذور عميقة وراسخة ويحترمون في الثقافة والمجتمع المحلي.

دور منظمة كاريتاس في المانيا في مساعدة اللاجئين

منظمة كاريتاس المانيا متاحة للاجئين ولكل من يحتاج إلى حماية ودعم النفسي واجتماعي، وهي من بين المنظمات (دياكوني مثلاً) التي تخدم الأشخاص الذين أجبرتهم الظروف على الهرب بلادهم ومساعدة الأفراد بشكل عام،
وهي تمثل الاهتمام الكبير في العالم السياسي وفي الكثير من المجالات المختلفة، وهي تعمل جاهدة لكي يعم ويسود المجتمع السلام والرقي والحب.

الهدف من إنشاء المنظمة هو أن يتمكن كل فرد من الحصول على حياة كريمة داخل وطنهم وهذا لتحقيق العديد من أحلامهم مع امكانية الدعم الفوري للكثير منهم لحظة وصولهم، 

لأنهم يحتاجون إلى الدعم والمساعدة باستمرار والمشورة من قِبل اصحاب الخبرة ولكن هذا الموضوع يتم بحسب الشروط والقوانين السياسية ولا يتم المساس والخلل بها نهائيًا لذلك جميع أعمال المنظمات الإنسانية تتم حسب القانون.

الخدمات والرعاية التي تقدمها منظمة كاريتاس

تعمل منظمة الكاريتاس هي والكثير من الجمعيات الأخرى على توفير الرعاية للكثير من الأفراد وتقديم المساعدة لهم وذلك بالبحث عن الحماية الخاصة بالبلد

والمنظمة تواجه الكثير من التحديات والمتطلبات الأخرى ضمن الخدمات التي تقدمها على مستوى كبير وبالأخص البلاد الحالية، وتقوم المنظمة بتشغيل عدد من القرى المحيطة لوجود عدد من الفروع المنظمة بالكثير من المدن الكبرى.

كما تعمل جمعية Malteser Hilfsdienst ، وهي جمعية مهنية تابعة لمؤسسة كاريتاس الألمانية، على توفير الرعاية العاجلة للأفراد الذين يبحثون عن اللجوء في المانيا والحماية.

ومن الخدمات التي تقدمها المنظمة :

  • تساعد الجميع بغية الوصول إلى سوق العمل والحصول على عمل خاص بهم.
  • توفير معاهد للتدريب على اللغة الألمانية بيسر وسهولة مع الوصول إلى الدورات الكاملة.
  • تأمين السكن اللائق والمناسب للاجئين ومساعدتهم بلم شمل أسرهم.
  • توفير استمارة خاصة باللجوء ومساعدة اللاجئ على ملئها بأفضل طريقة.
  • دعم متوسط وطويل الأجل للأفراد الذين يبحثون عن الحماية.
  • تعمل كاريتاس كحلقة وصل بين الشركات التي تقوم بتقديم المساعدة والمعاهد والخدمات المحلية.
  • تقوم المنظمات بإنشاء قرى وتجهيزها بالخيام وأماكن إقامة أخرى في مناطق متنوعة ومختلفة.

جمعية كاريتاس المانيا والاستشارات الخاصة بالهجرة

إن استشارات الهجرة الخاصة من كاريتاس. مخولة للبالغين (27 عام فأكثر) وأطفالهم ، الذين حصلوا بالفعل على إقامة آمنة ويرغبون في الحصول على بعض النصائح. علاوة على ذلك فهو طوعي ومجاني. 

ماذا نقدم :

  • الاستشارة الفردية والدعم النشط أثناء عملية التكامل
  • تقديم المشورة أثناء تطوير منظور العمل والحياة
  • بناء شبكة من المساحات الاجتماعية / ربط المساحات الاجتماعية
  • الدعم من حيث المشاركة وتكافؤ الفرص

كما تقوم خدمات الهجرة واللاجئين في الكاريتاس للأشخاص الذين يبحثون عن الحماية بتوفير المشورة ضمن هذه الموضوعات : 

  • دورات اللغة الألمانية بالإضافة إلى دورات الاندماج
  • رعاية الأطفال والتعليم والتدريب المهني
  • البحث عن وظيفة / البطالة
  • الاعتراف بالمؤهلات المهنية الأجنبية
  • الإقامة / المواطنة
  • لم شمل الأسرة
  • المزايا الاجتماعية / مزايا الأسرة
  • التعامل مع المسؤولين / الإدارات والموظفين / الجمهور السلطات
  • المعيشة
  • فرص الترفيه / فرص الاتصال 

وتوفر هذه المشورة والخدمات. بعض النصائح والدعم ، في إعداد طلب اللجوء والانتقال إليه بالإضافة إلى التكامل ، اليك عزيزي القارئ بعض هذه النصائح.

نصائح حول طلب اللجوء من قبل مراكز كاريتاس في المانيا

يمكن للأفراد الراغبين بتقديم طلب الحصول على اللجوء وطلب المساعدة من المراكز الاستشارية حول طلب اللجوء في كاريتاس المانيا.

تقوم المراكز بالمساعدة في التحضير لطلب اللجوء ومن التقدم في طلب اللجوء وكذلك مع بعض المشورة بالأسئلة المتعلقة حول الوضع السكني. هذا يعمل على تسريع العملية.

تعمل كاريتاس مع 30 محامي على مستوى الجمهورية للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالقوانين الخاصة بالأجانب واللاجئين. يقوم هؤلاء المحامون بتقديم المشورة للجماعات والأفراد.

تحاول مراكز المراقبة التابعة لترحيل كاريتاس المستقلة في المطارات في برلين  وفرانكفورت. ضمان عدم الانتهاك لأي حقوق أساسية أو حقوق إنسانية من خلال الترحيل. من بين الوسائل الأخرى ، فإنها تتمتع بوقف التصعيد الوقائي.

تتوفر خدمة النصائح والمشورة التي تقدمها Raphaelswerk و Caritas من أجل العودة والسفر إلى الداخل على مستوى الجمهورية أيضًا للأشخاص المهاجرين الذين لم يمنحوا حق اللجوء.

Advertisement

الدعم المقدم من الكاريتاس في ألمانيا

تقدم المنظمة من خلال مركز كاريتاس لضحايا التعذيب في كولونيا العلاج والدعم النفسي للأفراد المصابين بالصدمات النفسية ومن يقوموا بطلب الحماية، 

وتعمل على تقديم المشورة والخدمات الاجتماعية الخاصة باللاجئين وهذا من أجل تأمين المعلومات والمساعدات الفردية والقيام بالعمل اللازم لإجراءات الإندماج من بين العديد من الشبكات الأخرى.

بالإضافة إلى أن المنظمة تعمل على تقديم العديد من الخدمات التعليمية والتي تمولها الكنيسة الكاثوليكية. لاتنسى واجبها بتقديم الدعم إلى اللاجئين القصّر والغير مصحوبين من أهاليهم.

الاهتمام الدائم والتركيز على المجتمع

من المهم لمنظمة caritas deutschland stellenangebote الحفاظ على جاهزيتها والاستعداد الكبير بهدف توفير الضيافة والمساعدة في المانيا. أحد أهم الأمور المُتبعة لضمان ذلك هو المزيد من دعم المتطوعين.

تقوم كاريتاس المانيا بذلك عن طريق تأمين الدعم والمساعدة في المعلومات الدولية والإقليمية ذات الصلة.

تحاول كاريتاس أيضاً إزالة بعض مخاوف وتحفظات بخصوص الأشخاص الذين يبحثون عن الحماية، والتي تقف في طريق بناء المجتمعات المسالمة ودمج الأشخاص الذين يبحثون عن الحماية وضمان انخراطهم في المجتمع.

ويشمل ذلك. الشركاء الذين يرّوجون من أجل مجتمع يشمل الأفراد ، الذين يبحثون عن الحماية والسكان المحليين في فعاليات اللجان واجتماعات المقاطعات والمدن. لقد كان هدفهم فتح أماكن إقامة جديدة للاجئين.

أما بشأن المساعدة التي تقدمها كاريتاس المانيا للاجئين لا تكون أبداً على حساب المساعدات التي تقدمها للأفراد المحرومين الآخرين.

تمويل منظمة كاريتاس في المانيا 

مؤسسة كاريتاس الالمانية caritas deutschland ليست تابعة لأحد وهي منظمة غير ربحية ومزيج من المؤسسات والمنظمات الأعضاء فيها، كل منظمة عضو مستقل مالي واقتصادي ولا تتبع أو تخضع للرقابة والإشراف من قبل المكتب الرئيسي، ولكن لديها المجلس المنفذ والإشراف الخاص بها.

أما بالنسبة لبيانات المنظمة المالية في العام 2016 (عبارة عن ميزانية عمومية وبيان دخل وملاحظات وتقرير الإدارة) المقدمة فيما يلي تخص فقط أرقام جمعية كاريتاس الألمانية كونها الهيكل القانوني للمكتب الرئيسي في فرايبورغ مع المكاتب الفرعية التابعة لها في بروكسل وبرلين.

إيرادات المنظمة caritas in deutschland

إن الحفاظ على الدخل الثابت الذي يمكنه تمويل العمل الشامل لمؤسسة كاريتاس المانيا بشكل دائم هو من المهام الصعبة.

وتنتج المخاطر المالية بشكل خاص. من الاعتماد على الأموال العامة في العام 2016 ، حيث بلغت منح المؤسسة حوالي الــ 94.4 مليون يورو. في حين تم إنفاق ما يقارب الــ 10.6 مليون يورو ، لتمويل مهام قانونية ، انفاق المؤسسة. على المستوى الاتحادي لمقر جمعية كاريتاس في المانيا

وفي حين تم تخصيص مبلغ 83.8 مليون يورو من أجل مشاريع ومهام خاصة وتم توجيه هذه الأموال مباشرة إلى عمل مقدمي الخدمات المحليين.

Advertisement

ومع التوقعات بحدوث تطور إيجابي. في إيرادات الضرائب الوطنية والضرائب الكنسية في الأعوام  القادمة. بيد أنه لا يمكن استبعاد احتمال لحدوث انخفاض في الهبات والمنح المقدمة من هذه المصادر ، هذا مؤسف فعلاً.

حتى لو بقيت هذه الهبات والإعانات اسمية دون تغيير، بسبب ارتفاع الأجور والتكاليف بالقيمة الحقيقية إلا أنها تتناقص.

الهبات والمنح التي تتلقاها الكاريتاس في المانيا

الهبات والمنح التي تتلقاها الكنيسة تصل حوالي الــ 10.9 مليون يورو. ومن هذه الأموال أنفق ما يقارب الــ 7.4 مليون يورو في مشاريع اجتماعية. ومساعدات في حالات الطوارئ والكوارث في جميع أنحاء العالم من المنظمة الدولية لكاريتاس.

حيث بلغت المنح من الحكومة الفيدرالية حوالي الــ 73.0 مليون يورو.

وتم تحويل مبلغ 68.8 مليون يورو من هذه الأموال إلى الخدمات التي توفرها الرعاية الاجتماعية في كافة ولايات ألمانية (بما في ذلك خدمات الدعم للمعوقين والخدمة التطوعية الفيدرالية، وخدمات الاستشارات الخاصة باللجوء والهجرة، وخدمات رعاية الشباب)

كما تم إنفاق 4.2 مليون يورو فقط في المهام القانونية لشؤون المكتب الرئيسي الفيدرالي.

ووصلت الهبات والمنح من الاتحاد الأوروبي إلى 1.7 مليون يورو. تم تحويل كل هذه المبالغ مباشرة إلى المشاريع الاجتماعية.

ومن المصادر الأخرى للتمويل العائدات من الطوابع الخيرية واليانصيب مثل GlücksSpirale ــ Aktion Mensch.

تبرعات المنظمة caritas in deutschland

ليست هناك ميزانية ثابتة. في الواقع ،  تعتمد حركة التبرعات إلى حد كبير على الكوارث ذات المستوى العالي. الكثير منا يذكر الضجة والتغطية الإعلامية والتي تؤدي إلى تقلبات كثيرة وكبيرة ، في عائدات التبرع لمؤسسة الكاريتاس في المانيا. من المؤسف حدوث ذلك ، في حين تم رصد وجمع 41.7 مليون يورو في العام 2015 ، لا سيما بخصوص ضحايا الزلزال في نيبال ومشاريع المساعدات في الشرق الأوسط، 

وغيرها من البرامج الخاصة بالإغاثة في حالات الطوارئ والكوارث في شتى أنحاء العالم، تم تلقي لمبلغ 30.5 مليون يورو على شكل تبرعات في العام 2016 من أجل مشاريع المساعدات بغية تحسين وضع ضحايا إعصار ماثيو في منطقة البحر الكاريبي والمزيد من الدعم لصالح اللاجئين.

وفي الختام عزيزي القارئ تعرفنا على أهم المعلومات التي تخص كاريتاس المانيا والخدمات التي تقدمها للأشخاص واللاجئين المقيمين فيها وفي جميع أنحاء العالم بهدف الاستمتاع بحياة كريمة.

تابعوا أهم وأحدث الأخبار في ألمانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى