أخبار اللاجئين في ألمانيا

كنائس ألمانيا وتعليقها على القواعد المقترحة للم شمل اللاجئين


Advertisement

كنائس ألمانيا والحديث حول دورها في لم شمل اللاجئين حسبما توصل الائتلاف الحاكم في ألمانيا في هذا الملف.

ومن المعروف أن اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية كان لديهم أحقية استقبال ذويهم من أجل لم الشمل.

وسمحت ألمانيا لـ 1000 شخص شهريًا بالحضور إلى ألمانيا إلا أن المفترح لم يتم تنفيذه على أرض الواقع بعد.

ومن أبرز المؤسسات التي تنتقد هذا النظام بشدة: المنظمات المهتمة بحقوق اللاجئين وكذلك الكنائس.

 

كنائس ألمانيا

  • قواعد غير إنسانية

بالنسبة للكنائس الألمانية فإنها ترى أن الوقاعد التي تم طرها من أجل لم شمل عائلات اللاجئين غير إنسانية على الإطلاق.



وكذلك فإن المنظمات المدافعة عن اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية ترى هذه التعجيلات غير مفيدة كما أها مقيدة.

 

  • بيان مشترك

وأصدر مجلس الكنائس الإنجيلية في ألمانيا، بيانًا مشتركًا، مع مفوضية الأساقفة الألمان التابعين للكنسية الكاثوليكية.

وتم الغعلان عن كون القواعد الجديدة المقترحة “لا توازن بين قدرة الدولة والمجتمع على الاستيعاب”.

وأشار البيان أيضًا إلى أن الأولوية لمصلحة اللاجئين في لم شمل ذويهم المتواجدين في خارج البلاد وحضورهم إلى ألمانيا.

 

Advertisement
  • تعرف على مسودة القانون

ومن المقرر تقديم مسودة القانون الجديدة، الأربعاء المقبل، في اجتماع الحكومة الألمانية لدراستها ومن ثم إقرارها من البرلمان الألماني.

وهذه المسودة فإنها تسمح للاجئين من ذوي الحماية الثانوية، بداية من أغسطس المقبل، باستقدام زوجاتهم/أزواجهن وأطفالهم القصر إلى ألمانيا.

أيضًا فإن هذه المسودة الجديدة تسمح للقاصرين من اللاجئين استقدام ذويهم المتواجدين في الخارج.

 

  • السماح لألف شخص فقط

وكما استعرضنا لكم من قبل فإن مسودة القانون الجديدة تسمح فقط لألف شخص في الشهر للحصول على تأشيرة الدخول إلى ألمانيا.

كما يُحدد القانون شروط اختيار القادمين إلى البلاد بالجوانب الإنسانية مثل الحالات الإنسانية الحرجة.

ولكن هناك شرط أساسي توافق عليه كنائس ألمانيا ألا وهو نجاح مقدم الطلب في عملية الدمج داخل ألمانيا.

 

  • حقوق تحت رحمة الدولة!

وترى منظمة “برو أزيل”، التي تُدافع عن اللاجئين، أن الدولة الألمانية تضه الحقوق تحت رحمتها ما يجعلها متناقضة مع نفسها بشكل أو بآخر.

كما وجهت منظمة خدمة اللاجئين التابعة للطائفة اليسوعية تحذيرها من فكرة لم شمل اللاجئين، والتي ستتسبب في تدمير العائلة.

 

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى