أخبار العالم

ألمانيا : عجوز ستيني يفارق الحياة بعد أن قام كلبه بلعق وجهه وأصابه بعدوى نادرة


Advertisement

عجوز ستيني وأحد مقتني ومحبي الكلاب كان يعيش في مدينة بريمن، الواقعة شمالي ألمانيا يفارق الحياة بعد لعق الكلب وجهه والذي كان يريد أن يظهر محبته لسيده، وأصابه بعدوى نادرة ومميتة.

حُبُّ الكلاب كلف عجوز ستيني حياته

ذكر موقع إكسترا تيب، أن صاحب الكلب عجوز ستيني يبلغ من العمر 63 عام ظنّ أنه بعد ما لعقه كلبه بأنه مصاب بمرض الأنفلونزا فقط

عجوز ستيني يفارق الحياة بعد أن قام كلبه بلعق وجهه
عجوز ستيني يفارق الحياة بعد أن قام كلبه بلعق وجهه

حيث كان العجوز يتمتع بصحة جيدة ويحاول تحمل المرض المفترض أنه غير مميت لكن تبين لاحقاً أن كلبه هو المسؤول عن وفاته.

بعد ثلاثة أيام من الحادثة، وصل العجوز إلى المشفى مصاب بحمى وارتفاع درجة الحرارة التي وصلت إلى 41 درجة وضيق في التنفس أيضاً

ومن اضطراب حسي كان يعانيه صاحب الكلب في الساق اليمنى، وكان يعاني آلام في عضلات الساقين بالإضافة إلى ذلك

كما وجد الأطباء أن المريض يعاني من ضعف في الكبد والتلف الحاد في الكلى.



في الأيام الأربعة الأولى لوجوده في المستشفى، ازدادت حالته الصحية سوءاً، ابتداءً من طفح على وجهه وألم عصبي وكدمات في ساقيه، حسب ما ذكرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ثم تطورت الحالة ليصاب الرجل بعدوى فطرية في الرئتين تطورت بعدها إلى التهاب رئوي، وانتشار بثور على كامل جسمه وغرغرينا في أصابع يديه وقدميه

كما كشفت الفحوصات أن لديه تراكما هائلا للسائل في دماغه، ما تسبب في تلف دائم بالمخ.

حاول الأطباء معرفة السبب في معاناة الـ عجوز ستيني ، حيث قال المريض لأطباءه:
أنه لم يقم بزيارة أي مشفى في الأيام القليلة السابقة ولم يقم بأي رحلة في الآونة الأخيرة إلى الخارج.

وكان السبب وراء تدهور صحة الرجل التي أودت بحياته هو حيوانه الأليف الوحيد كلبه، ففي الأسابيع الماضية

قام الرجل بضرب كلبه بعدها قام الكلب بلعق وجه العجوز ولم يقم الكلب بإصابته أو عضه.

Advertisement

الفحوص الأولى

بعد قيام الأطباء بالفحوص الأولى تبين وجود طفح على وجهه وقد أصيب بتسمم في الدم

ليتم بعد ذلك إصابته بالفشل الكلوي الحاد، والكبد وتوقف في القلب، ليتم بعدها محاولات الإنعاش من قبل أطباء المشفى، ليصعب عليهم الأمر، ليتم إنعاشه بالتنفس الإصطناعي.
وبعد أسبوع من العلاج في المشفى، أصبح ساعده مصاب بنزيف في الجلد

بثور على يد عجوز ستيني
بثور على يد عجوز ستيني

وبعدها بعشرة أيام من العلاج بمضادات حيوية

كان ما يزال صاحب الكلب مصاب بالعدوى، وبعدها بستة عشر يوم فارق الرجل الحياة.

بعد موت الستيني تبين للأطباء لاحقاً أنه قد أصيب بعدوى (كَابْنُوسِيْتُوفَاغَا كانيمورسوس) Capnocytophaga canimorsus

وهذه البكتيريا هي بكتيريا تعايشية بشكل طبيعي في لثة القطط والكلاب، وتنتقل عادةً عن طريق العضّ أو اللعق أو حتى القرب من الحيوان الحامل لهذا الفيروس.

وهذه البكتيريا تعتبر بالنسبة للحيوانات غير ضارة وليست مؤذية لهم، أما بالنسبة لعشاقها من البشر

يمكن أن تؤدي بهم إلى إصابات قد تكون خطيرة وحتى يمكن أن تكون مميتة.

وأشار الأطباء إلى أن هذه الحالة نادرة وعادةً ما تحدث للأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي

لكن هذا المريض موضوع مقالنا اليوم في عرب دويتشلاند أظهر أنها قد تحدث لأي شخص.

Advertisement



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق