أخبار اللاجئين في ألمانيا

طالبي اللجوء الجدد وإلزام بعضهم لمغادرة ألمانيا


طالبي اللجوء الجدد في ألمانيا أصبح بعضهم مُجبرعلى مغادرة ألمانيا بتعليمات من الحكومة الألمانية.

أعلنت الحكومة في ألمانيا أن هناك نسبة ضئيلة للغاية من طالبي اللجوء الجدد جاءوا إلى البلاد في 2013 سيتم ترحيلهم من ألمانيا.

1.5 % من طالبي اللجوء ممن رُفضت طلباتهم أو لم توجد لهم أعذار مقنعة للبقاء سيُغادروا ألمانيا.

 

طالبي اللجوء الجدد

  • رد للحكومة الاتحادية

وقررت الحكومة الألمانية، ردًا على استجواب برلماني لحزب البديل اليميني، برد عدد من طالبي اللجوء إلى بلادهم الأصلية.

وذلك يعد أن رُفضت طلباتهم وصدر بحقهم قرار تحت بند “قابل للتنفيذ” بأن يُغادروا البلاد.



وهذا القرار بحق 1.5 % من أصل اللاجئين المتواجدين في ألمانيا.

وبلغة الأرقام فإن أعداد اللاجئين الآن في ألمانيا وصلت إلى 1.68 مليون لاجئ أجبني دخلوا ألمانيا منذ 2013.

وسيتم ترحيل 24 ألف و212 منهم إلى بلادهم الأصلية مرة أخرى.

 

  • ألبانيا الأكثر

وأكثر أعداد طالبي اللجوء الجدد من الملزمين بالعودة إلى بلادهم هم من ألبانيا حيث يصل عددهم إلى  (2688 شخصا).

ويأتي في المرتبة الثانية لاجئون: صربيا وكوسوفو ومقدونيا وروسيا والبوسنة والهرسك.

والجدير بالذكر أن هناك حوالي 920 شخص تم ترحيلهم ممن ليس لهم حق إقامة.

إلا أنه لم يتم بعد تسجيل إلزامهم بالمغادرة بعد في الجسل المركزي للأجانب.

 

  • 700 ألف حصلوا على حماية

وأيضًا فإن هناك جوالي 700 ألف شخص جاءوا إلى ألمانيا منذ 2013 حصلوا على حماية نظرًا لأنهم معرضون للموت أو مضطهدون.

أيضًا حصل حوالي 200 ألف شخص على تصريح بحق البقاء أو تصريح إقامة تحت بند الأسباب العائلية والإنسانية.

 

 

  • سياسة الترحيب والترحيل

وبالحديث عن طالبي اللجوء الجدد وترحيلهم فإن ألمانيا تتبع ألمانيا كانت تتبع من قبل سياسة الترحيب للاجئين والمهاجرين ولكن..

عند زيادة الأعداد بشكل ضخم من اتباع أنجيلا ميركل، المستشارة الألمانية، سياسة الباب المفتوح في 2015 فإن ألمانيا أصبحت تتبع سياسة الترحيل.

وحاليًا فإن ألمانيا علقت اتفاق دبلن تجاه اللاجئين السوريين، والذي ينص على: “إعادة اللاجئين إلى بلد دخلوه في الاتحاد الأوروبي”.

وتحدثت ميركل في أكثر من مناسبة عن التغلب على ما عرفته بـ”موجة اللجوء”.

وأشارت المستشارة الألمانية إلى أن ألمانيا تهدف لإنجاح المهمة دون تعرض اللاجئين إلى أي مآساة مرة أخرى عند عودتهم لبلادهم الأصلية.



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق