أخبار اللاجئين في ألمانيا

ترحيل لاجئين إلى سوريا تحت هذا البند فقط


ترحيل لاجئين إلى سوريا أصبحت قضية الساعة في ألمانيا، ولكن الأمور بدأت تتبلور أكثر بعد التصريحات الأخيرة لرئيس مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية ووزير داخلية ولاية ساكسونيا.

وذلك بعد أن وضع إطارًا معينًا لعملية الترحيل حيث انهالت الكثير من طلبات ترحيل لاجئين سوريين في الفترة الأخيرة.

ولكن من المنتظر أن يتم تطبيق الأمر على المتورطين بجرائم أو المدانين من قبل محاكم ألمانية أو المصنفين الخطرين إلى بلادهم نظرا للوضع غير المستقر في سوريا.

 

ترحيل لاجئين إلى سوريا

– رفض طلبات اللجوء

وقد استبعد وزير داخلية ولاية ساكسونيا، هولغر شتال، ومعه رئيس مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية من الحزب الحاكم ترحيل لاجئين إلى سوريا.

وأكدوا على أن رفض طلبات اللجوء تكون من نصيب المدانين من المحاكم أو الذين يدخلوا في إطار الخطرين.



 

اقرأ أيضًا: اندماج اللاجئين في ألمانيا ومطالبات زيهوفر للجالية المسلمة

 

– صلاحيات الدوائر الألمانية

وقد صرح الوزير بذلك في العدد الصادر لمجلة “شبيغل”، أمس الثلاثاء، وقال:

“حاليًا لا تستطيع الدوائر الألمانية ترحيل أحدا إلى سوريا”.

وأكد على أن: “من يدعي شيئا آخر بهذا الشأن، عليه أن يلقي نظرة على تقرير وزارة الخارجية حول الوضع في سوريا”.

وبالفعل فإن التقارير الرسمية تُشير إلى عدم وجود أي مكان آمن في سوريا حاليا بالنسبة للعائدين.

الجدير بالذكر أن الدولة الألمانية تمنع حاليًا ترحيل لاجئين إلى سوريا.

ولكن القرار الساري ينتهي العمل به في شهر ديسمبر المقبل أي قبل نهاية 2018.

 

– مناقشة الملف السوري

ومن المنتظر أن يتم مناقشة ملف سوريا من جديد خلال الفترة المقبلة، والهدف منه حماية اللاجئين من سوء الأوضاع الأمنية في سوريا إلى جانب التعامل الصارم مع من لديهم أحكام.

 

– مبادرة ترحيل لاجئين إلى سوريا

هي عبارة عن مبادرة وضعها وزير داخلية ولاية ساكسونيا، وستكون حيز النقاش في مؤتمر وزراء داخلية الولايات نهاية الأسبوع المقبل في لايبتسيغ.

ولكن حتى الآن فإن تصريحات بعض وزراء الداخلية من الحزب الاشتراكي أنهم لن يوافقوا على الاقتراح من ساكسونيا.

وبالتالي فإن عمليات الترحيل إلى سوريا تبقى معلقة حتى الـ 31 من ديسمبر 2018.



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق