اخبار المانيا

حفل تأبين في مدينة فورسبورغ الالمانية بإحياء ذكرى ضحايا هجوم الطعن في المانيا والتحقيق في الدوافع

Advertisement
Advertisement

حفل تأبين في مدينة فورسبورغ بإحياء ذكرى ضحايا هجوم الطعن في المانيا الذي أسفرعن مقتل ثلاث نساء وإصابة آخرين، بما في ذلك فتاة تبلغ من العمر 11 عاما، وفقا لشرطة البلدية. وتجري التحقيقات في دوافع الهجوم، ومرة أخرى تتعرض ميركل للهجوم من قبل الحزب «البديل».

وفي التطورات الأخيرة في الملف، أعرب المحامي الذي كلفه القضاء الألماني بالدفاع عن المهاجم عن اقتناعه بأن موكله قد يصاب بجروح أثناء احتجازه قبل المحاكمة. وفى حديثه لوكالة الانباء الالمانية قال المحامى هانيو شريبفر يوم الاحد «ان ما اكتشفته هو ان حالته الذهنية والنفسية ملفتة للنظر».

كما يبدو ان المحققين يرون نفس الخطر. حيث قال متحدث باسم المكتب الجنائى فى ميونخ. ان السجن المسؤول ابلغ بان المشتبه فيه يشكل تهديدا لنفسه. واضاف انه لا يعرف ما هى الاحتياطات التى اتخذت هناك.

مدينة فورسبورغ تقوم بتشييع ضحايا هجوم  الطعن في المانيا

مدينة فورسبورغ الألمانية تقوم بتشييع ضحايا الهجوم اليوم الأحد (27 يونيو 2021) والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص. ومن المتوقع أن يشارك رئيس الوزراء البافاري ماركوس سودر في مراسم النصب التذكاري لكاتدرائية كيليان. وفقا للباحثين، لا توجد حتى الآن معلومات موثوقة حول هذا الموضوع والدوافع وراء الفعل.
يوم الجمعة، هاجم رجل من الجنسية الصومالية (24 عاما) المارة بسكين وقتل ثلاث نساء، وقالت لشرطة فورسبورغ أنه كانت أعمارهن تتراوح ما بين 24 إلى 82 عاما .
في حادثة هجوم الطعن في المانيا أصيب خمسة أشخاص بجروح خطيرة، أحدهم كان في غاية الخطورة قبل أن تسجل استقرارا في الليلة الماضية . أصيب اثنان آخران بجراح خفيفة.

وفقاً للمعطيات ومعلومات أفادت بها شرطة المدينة، من بين الجرحى، أربعة نساء ورجل واحد، كذلك ، طفلة في 11 من العمر إلى جانب شاب في عامه 16.

دوافع هجوم الطعن في المانيا

السلطات الألمانية تحاول حاليا التحقيق فيما إذا كان هناك تطرف أو العامل النفسي وراء الهجوم. وكان المشتبه به الصومالي، الذي وصل إلى ألمانيا في عام 2015، يدير متجرًا للأجهزة المنزلية قبل الذهاب إلى أحد البنوك. أظهرت الصور المنشورة على الإنترنت مرورًا، بعضهم يحمل كراسي أثناء محاولته منع تقدم المهاجم.

هذا قبل أن تسيطر عليه الشرطة في وقت لاحق بإطلاق النار على الجزء السفلي من جسده. ووجد الباحثون سجلات تبين أن الرجل كان يعالج في مستشفى للأمراض النفسية بينما يشيرون إلى أنه ليس إسلاميا معروفا للسلطات.

لكن أحد الشهود قال إنه صاح «الله أكبر» خلال الهجوم الأمر الذي طرح أسئلة حول دوافعه. وقال وزير ولاية بافاريا يواكيم هيرمان إن الشرطة لا تزال تبحث عن أدلة، بما في ذلك هاتفين محمولين. وفي الوقت نفسه، شدد على أن «الأدلة على احتمال وجود تطرف إسلامي وأدلة وجود خلل نفسي محتمل للجاني قد لا تتعارض».

هل الدافع إسلاموي؟

في حين تبدو الشرطة متحفظة لإعطاء المزيد من التفاصيل حول أسباب الهجوم.كما ذكرت نسخة صحيفة دير شبيغل الإلكترونية أنه خلال استجوابه، قال المشتبه به: أن ما فعله يقع في إطار الجهاد. وعثرت الشرطة على مواد دعائية صادرة عن داعش في مكب في ملجأ للنازحين حيث تم إيواء المشتبه فيه، وفقا لما ذكرته بيلد دايلي. ومع ذلك، رفضت أجهزة الأمن تأكيد التقارير.

اقرأ أيضاً: اسئلة شهادة السواقة الالمانية مجاناً باللغة العربية ، شهادة السواقة في المانيا ، الجنسية الالمانية ، الاقامة الدائمة في المانيا  

وإذا تأكدت دوافعه الإسلامية، فإن هجوم الطعن في المانيا قد يعيد فتح الجدل حول الهجرة في ألمانيا. وهو ملف لم يعد يبدو أنه أولوية في الحملات الانتخابية لهذا العام، مقارنة بالوضع في عام 2017. عندما فاز «البديل من أجل ألمانيا» بمقاعد في البرلمان للمرة الأولى.

الرئيس الاتحادي شتاينماير بعد هجوم الطعن في المانيا

قال الرئيس الاتحادي فرانك فالتر شتاينماير يوم السبت بشأن الهجوم المميت بالسكاكين في فورتسبورغ:

“عمل العنف المروع الذي قتل ثلاثة أشخاص في فورتسبورغ وجرح الكثيرين يهزنا”. الجاني تصرف “بوحشية بالغة”. وقال شتاينماير “حكم القانون يحاسبه على هذا العمل اللاإنساني”.

أضاف الرئيس الاتحادي “اليوم نحزن في جميع أنحاء ألمانيا مع أقارب الضحايا”. “أفكاري مع أولئك الذين فقدوا أحبائهم. أتمنى للمصاب الشفاء العاجل. «شكره لقوات الشرطة» التي تغلبت على الجاني بجهد حازم ، وإلى عمال الإنقاذ الذين اعتنوا بالجرحى «.
بدلا من ذلك، اعتبر المستشار الألماني هذا الهجوم «هجوما» ضد جميع الأديان.

الحكومة الألمانية ترفض الاعتراف بمشكلة ضحايا هجوم الطعن في المانيا

كان المتحدث باسم الحكومة ستيفن سيبرت (61) قد أعلن يوم السبت أن الصومالي عبد الرحمن ج “متشدد” توجه أفعاله ضد “جميع الأديان”. بالأمس ذهب زايبرت إلى أبعد من ذلك: أعلن أنه “لا يوجد دين يمكن بأي حال من الأحوال أن يبرر مثل هذا العمل البغيض”. حتى أخصائية الاندماج أنيت ويدمان-ماوس (55 عامًا ، جامعة تشارلز داروين) لا تريد الحديث عن الإسلاموية: فالأمر يتعلق بـ “تحقيق كامل في الجريمة”.

الباحث في شؤون الهجرة البروفيسور رود كوبمانس (60 ، جامعة هامبولت في برلين) مذهول: “إنكار الانتماء الديني يعني أنه لا يمكن التعامل مع المشكلة”. الخبير متأكد من أن ألمانيا لديها مشاكل مع الإسلاموية وهذا يرجع إلى سياسة الحكومة الفيدرالية تجاه طالبي اللجوء.

وبحسب الباحث ، يزور ألمانيا “معظمهم من الشباب القادمين من البلدان التي ينتشر فيها الإسلام العنيف على نطاق واسع”. يمكن رؤية آثار هذا “المزيج المتفجر” في هجمات مثل هجوم فورتسبورغ ، ولكن أيضًا في إحصاءات الجريمة.

الحقيقة هي ، وفقًا لإحصاءات الشرطة ، أن 38٪ من 168237 جريمة عنف مشتبه بها في عام 2020 كانت “غير ألمان” ، و 13٪ مهاجرون. يبدو أن الشركة الانتخابية الفيدرالية قررت التزام الصمت حيال هذه المعلومة.

ماتياس ميدلبيرغ ، خبير الشؤون الداخلية في الاتحاد المسيحي الديمقراطي (56): “نحن نعلم أن عدد اللاجئين في إحصاءات الجريمة أكثر بكثير من باقي السكان”. وقال ميدلبرج إن من رفض منحهم حق اللجوء يتسمون بالعنف بشكل خاص.

زيهوفر منفذ هجوم فورتسبورغ حادث الطعن في المانيا مثال حي على فشل الاندماج

اعتبر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر منفذ هجوم فورتسبورغ مثالاً واضحاً على فشل اندماج اللاجئين في ألمانيا. «شاب يعيش في ملجأ للمشردين لمدة ست سنوات دون رؤية أي شخص أو رعايته. هذا يجعلني غير راضٍ عن سياساتنا، ويفتقر إلى الوعي»، قال زهوفر لأوغسبورغر ألغماينه يوم الأربعاء (30 يونيو 2021).

وأوضح زيهوفر أنه أكثر قلقا بشأن هذه المسألة: «كيف يمكن لشاب يبلغ من العمر 24 عاما يعيش بشكل قانوني في ألمانيا لمدة ست سنوات أن يعيش في ملجأ للمشردين؟. وقال السياسي الألماني المنتمي للتحالف المسيحي:

«لا يمكننا قبول ذلك».  «يجب على الحكومات الفيدرالية وحكومات الولايات مناقشة ما إذا كانت هناك حاجة لتكثيف الجهود لجعل الاندماج يعمل بكثافة أكبر».

اليمين الشعبوي يهاجم ميركل

هرع حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني المتشدد للتعليق على الهجوم الذي يقع قبل ثلاثة أشهر فقط من الانتخابات البرلمانية. أدان الرئيس المشارك للحزب المناهض للهجرة يورغ موتن «عمليات القتل الإسلامية بالسكاكين في قلب ألمانيا»،  مضيفًا أن الحدث كان «مأساة ضحايا هجوم الطعن في المانيا الذين أتعاطف معهم ومثالا آخر لسياسة ميركل الفاشلة في مجال الهجرة».
وقد أكد حزب البديل من أجل ألمانيا مراراً وتكراراً. أن قرار المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بمنح حق الوصول لأكثر من مليون طالب لجوء (العديد منهم فروا من سوريا والعراق) منذ عام 2015 ساهم في زيادة المخاطر الأمنية.

بطل فورتسبورغ

أظهرت الصور التي تم التقاطها كيف حاولت مجموعة من الأشخاص الماريين إيقاف المشتبه به الرئيسي في هجوم فورتسبورغ. تلقى شخص ما الثناء والاهتمام الخاصين. كان أول من منع الأسوأ.

وفي السياق، ظهر شخص كردي من ايران في الفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي.

بطل فورتسبورغ
بطل حادثة هجوم الطعن في المانيا

وهو يمنع الشاب الصومالي في هجوم الطعن في المانيا من ايذاء المزيد من الأشخاص مستخدما حقيبة ظهره فقط . الشاب الايراني يقيم في ألمانيا منذ ١٧ شهر وما زال طلب لجوئه قيد الدراسة ويتعلم اللغة الألمانية. ما يصعب التحريض ضد اللاجئين ووضع ما جرى في سياق سياسة اللجوء التي انتهجتها ميركل قبل سنوات.

ومن جانبها احتفلت ولاية بايرن باللاجئ الإيراني الكردي شيا ربيعي وأطلق عليه الاعلام الالماني تسمية بطل فورتسبورغ. كما التقى به رئيس وزراء بايرن السيد Söder وشكره على العمل الرائع الذي قام به حسب وصفه.

كما أشاد وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر بشدة بما أسماه «التدخل الشجاع للرجال والنساء الشجعان»، والذي بفضله «تم منع الأسوأ».

«لم أفكر في الخطر»، يقول المواطن الكردي – الإيراني في برنامج «بيلد لايف» لموقع «بيلد» كما تابع: «لم أفكر إلا في إيقاف منفذ الهجوم حتى لا يصاب أي شخص آخر».

وفي الختام عزيزي القارئ. قال الخبير الألماني في الإسلاموية أحمد منصور (44): “الحكومة لا تملك الشجاعة لدعوة وتحليل أعمال العنف التي يقوم بها اللاجئون. ومشاكل اندماج مجموعات معينة من المهاجرين المسلمين”.

نائب رئيس المجموعة البرلمانية في الاتحاد تورستن فراي. (47 ​​سنة ، حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي): “الكثير سيتغير إذا خلع السياسيون نظاراتهم الوردية”.

تابعوا اخبار اللاجئين في المانيا بالاضافة إلى أهم وأحدث اخبار المانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى