أخبار اللاجئين في ألمانيا

انتخاب انجيلا ميركل مستشارة لألمانيا للمرة الرابعة


Advertisement

انتخاب انجيلا ميركل مستشارة لألمانيا، أمس الأربعاء، للمرة الرابعة على التوالي بعد أن أعاد البرلمان الألماني انتخاب رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي.

ونجحت المستشارة الألمانية في الحصول على أصوات 364 من أصل أصوات 399 نائب منتمي للتحالف المسيحي الاشتراكي، وهو الحزب الذي يُشكل الحكومة الألمانية.

ويُشار إلى أن عدد النواب الذين حضروا للجلسة الانتخابية 692 نائب من بين 709 نائب برلماني، وقام 315 نائب من ممثلي الأحزاب الأربعة التي تُعارض ميركل بالتصويت.

وبالنسبة للأصوات الباطلة التي تم إسقاطها وصل عددها إلى 9 نواب.

 

انتخاب انجيلا ميركل

  • ميركل وشعبيتها السياسية

وبالنظر إلى لغة الأرقام في انتخاب انجيلا ميركل نجد أن المستشارة الألمانية لازالت حاضرة بقوة على الساحة السياسية في ألمانيا.



والجدير بالذكر أن المستشارة تسير بخطى ثابتة فيما يخص التعامل مع أزمة الهجرة واللاجئين إلى جانب التعامل مع اليمين المتطرف.

 

  • ميركل تتجاوز 12 عامًا كمستشارة

وبعد التجديد لميركل للمرة الرابعة على التوالي تكون قد تجاوزت مدة 12 عامًا.

كما أنها تبدأ في مزاولة مهام منصبها بعد أن تأخر تشكيل الحكومة 6 أشهر كاملة.

ولا يُمكننا نسيان أن “حزب البديل من أجل ألمانيا” شارك بقوة في البرلمان في ظل رفض الحزب الاشتراكي التحالف من جديد مع حزب الاتئلاف المسيحي.

اللغط في المشهد السياسي الألماني، مؤخرًا، كان بسبب فشل تشكيل حكومة من 4 أطراف قبل أن يعود الاشتراكيون لقبول التحالف من جديد.

وأبرز ما قدمته المستشارة الألمانية ميركل من وعود:

Advertisement

ضمانات للفصيل الأكثر يمينة في حزبها بأنها ستنظر مجددًا في تحديد سقف عدد المهاجرين واللاجئين.

 

  • تحالفات أوروبية

ومن المنتظر، خلال الأيام القليلة المقبلة، بعد انتخاب انجيلا ميركل إعلان المستشارة الألمانية عن أبرز التحالفات الاقتصادية التي ستُشكل قوة مع دول الجوار الأوروبية.

والقضية الأبرز على الساحة حاليًا في الاتحاد الأوروبي:

القدرة على التعامل مع انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبيي وحدوث حالة تصاعدية من المناهضة للاتحاد.

 

  • انتخاب انجيلا ميركل وأولويات الحكومة الألمانية

وحسب التقارير فإن الحكومة الألمانية تعمل بجهد حاليًا على علاج مشاكل إصلاح الاتحاد الأوروبي في ظل ما أعلنت عنه ميركل من قبل بأن:

ألمانيا ستستعيد من جديد صوتها القوي في أوروبا بالكامل.

ومن المقرر أن تكون باريس هي المحطة الأولى للمستشارة الألمانية في زياراتها الخارجية وذلك من أجل..

إجراء محادثات عاجلة مع إيمانيول ماكرون، الرئيس الفرنسي.

وذلك على أن تكون المباحثات في إطار إصلاح قرار موازنة منطقة اليورو الذي أحدث ضجة اقتصادية كبيرة.

وبعد انتخاب انجيلا ميركل أصبحت لها كافة الصلاحيات كمستشارة للبلاد حتى عام 2021، ويُوافيكم “عرب دويتشلاند” بكل ما هو جديد.

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى