اخبار اللاجئين في المانيا

الغاء اللجوء في المانيا لسوريين في محكمة إدارية بولاية بادن فورتمبيرغ رفضوا الخدمة العسكرية

Advertisement
Advertisement

الغاء اللجوء في المانيا عن طريق محكمة بادن فورتمبيرغ الإدارية لثلاثة سوريين فارين من الخدمة العسكرية والتجنيد الاجباري السوري.

صدور احكام بعدم منح الحماية للاجئين سوريين فروا من الخدمة الالزامية

قال الموقع الالماني «ناو». ان محكمة مانهايم اعتبرت انه لا يمكن منح حق اللجوء في المانيا وحماية اللاجئين من خلال الفرار من التجنيد. ما لم تكن هناك «ظروف فردية تزيد من الخطر عليهم»، واعلنت المحكمة ان الاحكام الثلاثة صدرت. كانت يوم الثلاثاء الماضي.

وكان السوريون الثلاثة قد غادروا وطنهم خشية تجنيدهم في الجيش السوري أو الميليشيات للخدمة العسكرية. ودعموا حمايتهم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين الذي منحهم الحماية الفرعية. ثم منحوا الحماية الكاملة من قبل محكمة شتوتغارت الإدارية.
واستأنفت جمهورية ألمانيا الاتحادية, ممثلة في المكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين, هذا القرار واتبعت المحكمة الإدارية السوابق القضائية لمحكمة العدل الأوروبية في حكمها. وذكرت المحكمة أنه لا يمكن منح حماية اللاجئين للفارين من تجنيدهم، ما لم يتم تحديد سمات أخرى للاضطهاد في تحقيق فردي.
كما يشمل ذلك الاضطهاد وفقاً لأساس العرق أو الدين أو الجنسية أو المعتقد السياسي أو الانتماء إلى فئة اجتماعية معينة، وبدون مثل هذه الظروف، فإن الاضطهاد «غير محتمل للغاية» في الوقت الراهن.

رفض اللجوء السياسي في المانيا بحق الفارين من الخدمة الاحتياطية

وفي وقت سايق، رفضت المحكمة الإدارية العليا لشمال الراين وستفاليا. في مقاطعة شمال الراين وستفاليا في غرب ألمانيا منح اللجوء السياسي لأولئك الذين فروا من الخدمة الاحتياطية في سوريا.

واعتبرت المحكمة أيضاً أن الهروب من الخدمة الاحتياطية ليس سبباً لوضع اللاجئ السياسي. مع مراعاة هذه الفئة من الفارين من الخدمة العسكرية في القوات المسلحة للنظام السوري. ولن يقدموا إلى العدالة على نحو منهجي و شامل مثل المعارضين السياسيين.

رفض المحكمة قرار اللجوء في المانيا

بعد أن رفضت المحكمة منح صفة اللجوء لطالبي اللجوء الذين فروا من الخدمة العسكرية في سوريا. و بررت المحكمة أيضا الغاء اللجوء في المانيا بأن الهروب من الخدمة العسكرية لا يعني ضمنا أن اللاجئين يتعرضون للمحاكمة و التعذيب.

أيضا، هذا القرار ليس الأول من نوعه. و أيد قرار المحكمة نوعا من القرار السابق الذي أصدره المكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين بأن اللاجئ السوري الهارب من الخدمة الإجبارية يحق له الحصول على حماية ثانوية بدلا من اللجوء.

ونظرت المحكمة أيضاً في قضية سوري فرّ من البلاد في عام 2015. وبعد الانتهاء من الخدمة العسكرية هناك، أخبر المحكمة أنه يخشى أن يتم إعارته وتجنيده للخدمة الاحتياطية. ومع ذلك، رفضت المحكمة طلبه ورفضت أيضاً طعن اللاجئ السوري ضد قرار هيئة الهجرة. ولذلك سيبقى في حالة من الحماية الثانوية ولن يُجبر على مغادرة ألمانيا.

النظر في وضع اللاجئين الفارين من الخدمة العسكرية في سوريا

ووفقاً للمحكمة، وبعد مراجعة وضع اللاجئين الذين فروا من الخدمة العسكرية في سوريا، تم تلقي العلاج في ألمانيا ومنحهم اللجوء السياسي. اتضح أن هناك بعض التغيير في الصفقة معهم، مع الأخذ بعين الاعتبار أنهم يتم تجنيدهم في صفوف الجيش، بدلاً من معاقبتهم.

اقرأ أيضاً: اسئلة شهادة السواقة الالمانية مجاناً باللغة العربية ، شهادة السواقة في المانيا ، الجنسية الالمانية ، الاقامة الدائمة في المانيا  

وأضاف أن مشكلة الهاربين من الخدمة العسكرية الاحتياطية تعامل بطريقة مختلفة عن معاملة طالبي اللجوء في المانيا الفارين من الخدمة العسكرية أو الهاربين من الجيش. محكمة العدل للجماعات الأوروبية على وجه الخصوص. وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، دعت دول الاتحاد الأوروبي إلى منح حق اللجوء الكامل للفارين من الخدمة العسكرية في سوريا.

وعلاوة على ذلك، فإن قرار القضاء الأوروبي، بعد أن ذكر أنه لا يلتزم بالخدمة العسكرية السورية، قد يكشف عن المعتقدات السياسية أو الدينية التي تجعل مرتكب الجريمة عرضة للاضطهاد.

تابعوا اخبار اللاجئين في المانيا بالاضافة إلى أهم وأحدث اخبار المانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى