أخبار اللاجئين في ألمانيا

العودة طواعية للاجئين حملة ألمانية مثيرة للجدل


العودة طواعية للاجئين حملة ألمانية مثيرة للجدل أدت إلى ردود أفعال كثيرة، خلال الأيام القليلة الماضية.

حملة “العودة الطوعية” طرحتها وزارة الداخلية الألمانية من أجل تشجيع برنامج العودة الطوعية للاجئين.

ولكن ردود الأفعال وصلت إلى المطالبة باستقالة وزير الداخلية الألماني من خلال “حملة مضادة” أطلقها ناشطون ألمان.

 

العودة طواعية للاجئين

– العودة الطواعية إلى الوطن

لاحظ الكثيرون عدد من اللافتات الإعلانية في الشوارع ومحطات القطارات في ألمانيا تحمل عنوان: “العودة الطوعية إلى الوطن.. وطنك مستقبلك!”.

وهي عبارة عن حملة تُروج وزارة الداخلية الألمانية من خلالها لعرض جديد في برنامجها لتشجيع طالبي اللجوء الراغبين بالعودة إلى بلدانهم.



العرض المقدم هو عبارة عن “تأمين النفقات الإضافية اللازمة للسكن في الموطن الأصلي لمدة 12 شهرًا”.

 

– خطة ألمانية ممنهجة

هورست زيهوفر

والعرض الحالي بدأ في منتصف سبتمبر ومن المنتظر أن ينتهي مع نهاية العام، وذلك ضمن مساعدة العودة طواعية للاجئين .

وترى الحكومة الاتحادية أن الحملة حلًا سليمًا لترحيل اللاجئين بطريقة مختلفة وعودتهم إلى بلدانهم.

 

اقرأ أيضًا: كيف تعاطف الرياضيون مع تعرض طفل سوري للاعتداء ؟

 

– الحملات المضادة للحملة

ووصف الكثير من اللاجئين والألمان أنفسهم أن الحملة عنصرية للغاية خاصة في العبارات الإعلانية التي تحملها.

وقد وقع على حملة مضادة أكثر من 26 ألف شخص من أجل المطالبة بإزالة إعلانات العودة، بل وبـ”الاستقالة الطوعية” لوزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر.

وحملت الحملة المضادة شعار: “مستقبلك بدون هورست“.

ورأى المعارضون أن وزارة الداخلية تروج لمستقبل غير آمن على طريقة التخفيضات، وتتبع منهجًا غير جيدًا في الإيحاءات.

وخاصة أن كلمة العودة والشعارات بجانبها جعلت معناها سلعة يُمكن تخفيضها وتقديم تسهيلات عليها.

 

– التوضيح أولًا

ورأت الحملة المضادة أن الحل يكمن في التوضيح للاجئين الذين يرغبوا في العودة إلى بلادهم بطريقة آمنة بدون أي تجريح.

ولكنها ترفض الإعلانات والملصقات المعلقة في محطات القطارات خاصة أن الأمر سلبي للغاية في وجهة نظر الكثيرين.

ويبدو أن الكثيرون اتفقوا على مفهوم الحملة المتمثل في “عودوا إلى بلادكم وسنعطيكم أموالًا أيضًا”.

 

اقرأ أيضًا: ترحيل لاجئ من بريطانيا لسبب غريب!

 

– نظرة لكاتب سوري

ويرى الكاتب السوري المقيم في ألمانيا، حسام الدين درويش، أن الإعلانات التي نشرتها الحكومة تُفسد الأجواء العامة، وتمنح اللاجئين المشاعر السلبية.



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق