أخبار اللاجئين في ألمانيا

ألمانيا..وأسبانيا..وأول إتفاق من نوعه حول إعادة اللاجئيين



عقدت الحكومة الألمانية اتفاقية مع الحكومة الإسبانية هو الاول من نوعه ، وافقت فيها الحكومة الاسبانية بموجبها على استقبال المهاجرين وطالبي اللجوء العالقين على الحدود الألمانية – النمساوية .

 

و قالت الناطقة باسم وزارة الداخلية الاتحادية في المانيا: إليونوره بيترمان،انه “بدءاً من يوم السبت الـ11 من شهر آب/أغسطس، يمكن لألمانيا إعادة اللاجئين الموجودين على الحدود النمساوية الألمانية إلى إسبانيا” .

 

ويأتي ذلك وفق اتفاق تم توقيعه بين وزيري الداخلية في الحكومة الألمانية و الحكومة الإسبانية أول أمس الاثنين 6/آب /أغسطس في برلين.

 



و يشمل الاتفاق بإعادة المهاجرين الذين يتم توقيفهم عند الحدود الألمانية، ويوضح الاتفاق أن إسبانيا هي المختصة بالبت في طلبات لجوئهم.

 

وينص الاتفاق ايضاً على إعادة هؤلاء المهاجرين إلى إسبانيا في غضون 48 ساعة .

 

و من المقرر أن يرسل إلى تلك المراكز بعض اللاجئين في ألمانيا الذين بصموا في دولة أخرى من دول الاتحاد الأوروبي قبل قدومهم إلى ألمانيا ، إذ سيتم ردهم إلى الدول التي تم تسجيلهم فيها .

 

و في تصريحات لبيترمان قالت ايضاً : أن هناك توافقا واضحا مع النمسا حول إمكانية إعادة أي مهاجر تختص النمسا بالبت في طلب لجوئه دون اي  اتفاق .

 

وقالت ايضاً :انه سيتم إنشاء “مراكز عبور” على الحدود الألمانية – النمساوية ، و يتم استقبال طالبي اللجوء فيها ومنعهم من دخول الأراضي الألمانية لحين دراسة طلبات لجوئهم من خلال “نظام حدودي جديد” اعلنت عنه المانيا.

 

و الجدير بالذكر ان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ستلتقي رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في إسبانيا مطلع الأسبوع المقبل في لقاء غير رسمي يومي السبت والأحد القادمين في منطقة أندلسيا جنوبي البلاد وأعلنت الحكومة الإسبانية أمس الثلاثاء أن موضوع الهجرة سيكون محور اللقاء .

 

و اعلنت ألمانيا انها تجري مفاوضات مشابهة مع كل من حكومة اليونان وإيطاليا دون التوصل لاي اتفاق رسمي بعد.

 

و رغم الخلاف الحاصل بين الحزبين بخصوص موضوع الهجرة واللاجئيين اتفق حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الاتحاد المسيحي الديمقراطي مع الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، على إبرام مثل هذه الاتفاقيات.

 

وقد حظيت هذه الخطوة بموافقة الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق