أخبار اللاجئين في ألمانيا

هل تخاف ألمانيا من ترحيل اللاجئين؟


تمرّ الحكومة الألمانية هذه الأيام بتحدي صعب فيما يخصّ اللاجئين.

فبعد أن وصل عدد اللاجئين – بحسب الإحصائيات الرسمية – إلى مليون لاجئ ( 326 ألفًا منهم من سورية )،و بعد كمّ المشاكل التي سببها البعض منهم: قصص تحرش و اغتصاب و إرهاب و مزاحمة لمواطني البلد على موارده ،قررت ترحيل الكثير منهم.
و قد إعتمدت في ذلك أسلوبي الترهيب و الترغيب:فتارةً تقوم تخصص  إغراءات للراغبين “طوعًا” بالعودة إلى أوطانهم، عبر تقديمها مبالغ مالية لتشجيعهم على الرحيل.و تارةً تلجئ لقسوة القلب فتقوم بفرض القوانين الخانقة فيما يخصّ الإقامات و التحركات.

على صعيدٍ آخر:
بدأت الحكومة الألمانية، نهاية العام الفائت، بترحيل العديد من اللاجئين القادمين من أفغانستان ودول شمال إفريقيا ودول البلقان.لكنها واجهت مشكلتين رئيسيتين:

  •  مشكلة رفضهم الرحيل في المطارات.
  • مشكلة رفض الطيارين ترحيلهم خوفًا على أمن الرحلة.

كما أن (عدم تعاون كثير من البلدان في استعادة مواطنيهم، يعرقل سير عمليات الترحيل) بحسب ما نشره موقع “دويتشه فيله” الألماني البارحة.

و بذا يمكننا القول أن الحكومة الألمانية قد أعلنت فشلها “عمليًا” في ترحيل اللاجئين من أراضيها.

 

:: مواضيع ذات صلة ::

الحماية الثانوية عقبةٌ في وجه اللاجئين السوريين

 

أكثر من 20 مليار يورو أنفقتها ألمانيا على اللاجئين فقط في سنة 2016 .





 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق