اخبار المانيا

مكتب هندسي في برلين : لا نريد عرباً رسالة عنصرية لشاب عربي تثير الجدل في ألمانيا


Advertisement

لا نريد عرباً هكذا كان رد لمكتب هندسي مشهور في برلين أبدى توجهات المكتب لعنصرية واضحة في بريد إلكتروني وفتحت المجال أمام المهاجرين للتحدث عن حالات عنصرية تعرضوا لها في ألمانيا.

وصلت إلى الشاب المصري رسالة غير مفهومة وغريبة نوعاً ما من مكتب ’’GKK’’ الهندسي الشهير في برلين

وذلك بعد أن قام الشاب بالتقدم لطلب التدريب فيها، ليتفاجأ بعد ذلك برسالة تصله ومحتواها

لا عرب لو سمحت.

ليتضح بعد ذلك أنّ رسالة البريد الإلكتروني قدتمّ إرسالها من حساب رئيس المكتب المعماري

إلى المستلم بالخطأ، الشركة تجد نفسها في موقف صعب بعد الرسالة دون قدرتها على توضيح الأمر.
الشاب بدوره قام بنشر الرسالة على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، لتنفجر التعليقات والرسائل



بعدها ضد المكتب الهندسي المعماري الذي أرسل الرسالة… لا نريد عرباً

فيما برر المكتب موقفه بــ سوء التفاهم، مضيفاً.. أن الوظيفة كانت تخص مشروع في الصين، وهم بحاجة إلى موظف يتحدث اللغة الصينية.
المكتب الهندسي وفي بيان له أضاف أنه قام بالإتصال بالشاب عبر الهاتف والاعتذار منه، ودعاه لمقابلة من أجل التدريب

Advertisement

فيما أكّد على أن لديه موظفين من تسع دول مختلفة، وهو ينشط في ثلاث قارات.
ضابط في مكافحة التمييز بمجلس شيوخ برلين للتعليم والشباب والأسرة درويش هيزارسي

قال لصحيفة تاغسشبيغل في العاصمة برلين:

لقد أُبلغت بالحادث بالفعل، وهذا التمييز يظهر الوجه القبيح للعنصرية في الحياة اليومية.
الجدير بالذكر بأنّ الشاب المصري الذي تلقى الرسالة الإلكترونيه وكان مضمونها ( لا نريد عرباً )

حاصل على شهادة البكالوريس في مجال الهندسة المعمارية بجامعة المنصورة في جمهوريةمصر

ويقوم حالياً بالدراسة للحصول على شهادة ماجستير من جامعة أنهالت في مجال العلوم التطبيقية في ديساو.

تابعوا أهم وأحدث الأخبار في ألمانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق