أخبار اللاجئين في ألمانيا

بسبب الاتفاقية الأوربية-التركية:لاجئ سوري عالق في سجن باليونان


سببت الاتفاقية التي قامت بين الاتحاد الأوربي و تركيا ،و التي تحدثنا عنها في هذه التدوينة : كشف تفاصيل اتفاق سري بين ثلاثة دول(من ضمنها ألمانيا) بشأن اللاجئين . السجن لـ نوري.

من هو نوري؟

نوري (اسم مستعار) -22 عاماً – قصفت قريته  ففر من سوريا إلى تركيا و منها قرر السفر إلى أوربا، فوصل اليونان في صيف العام الماضي،إلا أنه وضع في السجن بجزيرة ليسفوس.

و هو منذ ذاك الحين و إلى الآن في السجن!

ما الذي حدث؟

 بعد أن تم الإعلان عن الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 18 آذار العام الفائت، لم تتم إعادة أي لاجئ سوري فعلياً، وتوقفت عمليات الترحيل من قبل اللجان اليونانية.
لكن في الآونة الأخيرة بدأ موظفو تلك اللجان بإصدار تعليمات و قوانين جديدة معظمها ضد اللاجئين،و ذلك  لأن  هؤلاء الموظفين يعتقدون أن تركيا “بلد آمن” لهم!



قال نوري لـمنظمة العفو الدولية أثناء زيارة أحد موظفيها له في السجن:

لم أكن أعتقد أنني سأسجن في أوروبا.. لم أفهم لماذا وضعوني في السجن.. جئت إلى أوروبا من أجل حياة جديدة.

وأثناء فحصه في أكثر من مشفى، حصل نوري على نفس التشخيص وهو الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة.

تقول “لولا بابا”: رئيسة الجمعية الخيرية “ميداريسي”  في هذا الصدد :

لقد عانى نوري في سوريا وهو الآن يعاني أكثر  لأنه لا يعرف ما الذي سيحدث له بعد ذلك.

و قد أستنجد نوري بـرئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس :

قبل أن تعيدني إلى تركيا مرة أخرى، الرجاء انظر إذا كانت تركيا حقا بلدا آمنا. إنها ليست آمنة. أرجوك لا تعدني إلى هناك

 



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق