أخبار العالم

الإفراج عن القاتل فادي هاشم وتضارب الروايات حول السوري القتيل وتسريب صور عارية له


Advertisement

الإفراج عن القاتل فادي هاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، دون أي بيان رسمي، لتوضيح القاعدة القانونية، من قبل القاضية المثيرة للجدل، غادة عون أمس الثلاثاء

التي أفرجت بموجبها عن شخص قتل شخص آخر بـــ 16 طلقة نارية، ويحمل مسدس خلبي، تحت ذريعة الدفاع المشروع عن النفس.

الإفراج عن القاتل فادي هاشم

الإفراج عن القاتل فادي تمّ بالتزامن مع تسريب صور لجثة القتيل السوري محمد الموسى، وهو عارٍ تماماً من الأمام والخلف وتظهر عورته بشكل كامل

صور لجثة القتيل السوري محمد الموسى
صور لجثة القتيل السوري محمد الموسى

فيما كان هناك أشخاص من الطب الشرعي والنيابة العامة حول جثة محمد في فيلا القاتل فادي وزوجنه الفنانة نانسي، الأمر الذي يؤكد أن صور الجثة التقطت تحت بصر وسمع الأجهزة الأمنية اللبنانية

ونشرت هذه الصور دون مراعاة لحرمة الميت ولا للإجراءات القانونية..!
في ظل هذه الرواية الغير متماسكة التي خرج بها القاتل فادي وزوجنه الفنانة نانسي، لم يعطي القضاء اللبناني أي انتباه للرواية الثانية، التي شككت فيها بالعديد من النقاط

وحولت الفيديو المأخوذ من المنزل والذي اعتبر دليل لبراءة القاتل فادي إلى دليل إدانة ضده.



القاتل فادي يُدان بالفيديو الذي نشره

الفيديو يُظهر القتيل بلباسين مختلفين حسب لقطات الفيديو، وهو لم يقم بأي حركة من مكانه حين وصل حراس المنزل قبيل مقتله، وكان من الواضح أيضاً بأنه يعرف المنزل جيداً
وتدل تحركات القتيل في المنزل على معرفته الجيدة بها، ويؤكد ذلك ما قاله القاتل فادي زوج الفنانة نانسي عجرم من أن الضحية قال له:

“عمول معروف استاذ فادي وهات المصاري”

وهذا يدل على المعرفة المسبقة بينهما، إذ لا يوجد لص يقول لضحيته أستاذ.

والدة محمد الأكثر تأثراً بمقتل ابنها

والدة محمد 31 عام، ولديه طفلان حسن 6 سنوات، وجواد سنة ونصف، كانت الأكثر تأثراً.

فصوتها المخنوق وهي تصيح وتصرخ

“حرقوا قلبي.. راح على لبنان شب وردوه جثة” يؤكد الحرقة التي في قلبها.

تُصر والدة محمد على أن الفيديو مركب وأن جسد الشاب الذي ظهر في الفيديو المركب ليس جسد ابنها القتيل محمد.

وفي تسجيل صوتي لها نشرته قناة الجديد أن “زوجة ابنها محمد أخبرتها أنه قدذهب إلى بيروت من أجل تحصيل بدل عمل…

وأن لديه عمل سيقوم به وسيعود”.
وأضافت:

“من قتل ابني محمد، لم يقل إن الحرامي دخل إلى غرفة أبنائه”

  • لماذا لم يقوموا بتسليمه للقضاء؟
  • لماذا أعطوه رصاصةً في قلبه وحرقوا قلبي؟”.

وتابعت:

“لديهم قصة في داخل الفيلا تم تلبيسها لابني”.
وتساءلت الوالدة:

  • كيف يقولون إنه كان هناك تبادل إطلاق نار، بينما ابني محمد لم يكن يملك مسدس؟
  • كيف دخل الفيلا بوجود عدد من الحراس؟
  • لماذا تعطلت كاميرات الفيلا في ذلك اليوم بالتحديد؟.

وتبكي مناشدة باسترداد حق ابنها:

“ابني قُتل في الخارج ثم جرّوه إلى الداخل”.

وأكدت أن ابنها القتيل كان يعمل فيلا القاتل فادي وزوجنه الفنانة نانسي، وأنه يتمتع بسمعة جيدة، وأشارت أن له مستحقات مالية كانت بحوزة أحد حراس الفيلا

حيث عمل القتيل كبستاني وفني صيانة، ولم يتم سداد الأموال المترتبة له.
في السياق خال محمد الموسى قال:

إن زوج عجرم القاتل فادي حذف ما يريده في الفيديو المنشور، وتساءل خال محمد لماذا لم يتم التقاط صورة لمحمد بعد إطلاق النار عليه ويظهر المسدس بين يديه؟

وأكّد أن ابن أخته كان يعيش في لبنان منذ 10 سنوات ولم يكن لديه أي سوابق جرمية

Advertisement

وأضاف:

“لو لم يكن محقا، لماذا أقدم الدكتور فادي على إعطائه المبلغ المالي؟”.
وختم خال محمد:

“أنا لا أبرر عمل ابن أختي… لقد أخطأ إلا أنهم اخطؤوا أكثر منه”.

بيان لعشائر النعيم بفتح تحقيق بالقضية

وعليه أصدر أبناء آل الموسى من عشائر النعيم بيان نشره ابن عم الضحية “علي الموسى” على صفحته في ‏‏”فيسبوك

طالبوا فيه السلطات اللبنانية بفتح تحقيق بالقضية التي نسبت للقتيل محمد لعدة أسباب

أبرزها أن الشخص الذي ظهر في الفيديو بالنسبة إليهم غير شخصية القتيل محمد، لباس الشخص بالفيديو غير ‏لباسه

وهو مقتول ولون الجاكيت بالفيديو كان أبيض ولونه وهو مقتول كان أسود”.‏

وأن هناك فيديوهات لم يتم نشرها مع العلم أن الفيلا بأكملها محاطة بالكاميرات بما فيها غرفها الداخلية.

وكيل القاتل فادي الهاشم لو كان يمتلك 100 طلقة لكان أطلقها

ومن الجهة المقابلة وكيل القاتل فادي الهاشم

المحامي غابي جرمانوس، قال:

إنه “ليس هناك أي معرفة مسبقة باللص القتيل، وكشف أن الهاشم زوج الفنانة نانسي أطلق على اللص

من 10 إلى 16 رصاصة في حالة الدفاع المشروع عن النفس
وأضاف المحامي:

نظرا لحالته العصبية التي كان يمر بها، فإنه لو كان يمتلك 100 طلقة لكان أطلقها”

نانسي تُعزي عائلة القتيل

تحدثت الفنانة نانسي عجرم عن واقعة اقتحام منزلها مؤخراً، من خلال مؤتمر صحفي مصغر في منزلها

وذلك بعد الإفراج عن القاتل فادي هاشم زوجها الذي قتل من زعم أنه السارق مقتحم الفيلا.
وقالت الفنانة نانسي عجرم:

“اللي إحنا كنا فيه أنا مش بتمناه لأي حد إنه يعيش هذه اللحظات الصعبة اللي إحنا عشنافيها”

وأوضحت أيضاً أن الشخص الذي اقتحم منزلها لا تعرفة وزوجها لايعرفه، ولم يكن حتى يعمل لديهما قبل ذلك كما ردد وأشاع البعض، على حد زعمها.
وتابعت نانسي:

“أكيد لا أنا ولا عائلتي ولا حتى فادي الهاشم نتمنى اللي صار،  وأشكر الأجهزة الأمنية على احترافيتها،  وأشكر القضاء اللي أنصفنا

وأشكر الصحافة والإعلام واللي قدروا خطورة الموقف اللي كنا فيه واحترموا خصوصية عائلتي وبيتي

وأنا بعزي أهله و والدته وزوجته”.

وفي النهاية وجب التنويه عن القاضية غادة عون في تعاملها العنصري بحق السوريين، حيث سلمت أكثر من 25 شخص سوري للنظام السوري تحت الغطاء القانوني، وانقطعت أخبارهم من وقتها
كما أصدر النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات بحقها مذكرة عقوبة مسلكية.

نتمنى أن ينصف القضاء اللبناني الطرفين في تعامله مع هذه الجريمة وأن لا يكون الإفراج عن القاتل فادي هاشم بداية لانحيازه بعنصرية لطرف على حساب الآخر.

تابعوا أهم وأحدث الأخبار في ألمانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 


الوسوم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق