أخبار اللاجئين في ألمانيا

ألمانيا : وزير الداخلية زيهوفر يطالب بمراجعة إمكانية ترحيل اللاجئين إلى سوريا


Advertisement

طالب مسؤولون في الحكومة الألمانية، وعلى رأسهم وزير الداخلية هورست زيهوفر، إمكانية ترحيل اللاجئين إلى سوريا

وذلك بعد الهجوم الذي نفذه شاب سوري في مدينة دريسدن وطعن فيه سائحين ألمانيين، وأسفر عن مقتل أحدهما أوائل الشهر الحالي.

وزير الداخلية الألماني يطالب بمراجعة إمكانية الترحيل

طالب هورست زيهوفر وزير الداخلية الألماني بمراجعة الإمكانية المتاحة لترحيل اللاجئين إلى سوريا، حيث قال المسؤول السياسي

المنتمي إلى الحـزب المسيحي الاجتماعي البافـاري، مساء أمس الخميس 22 تشرين الأول أكتوبر/ 2020:

إنه سوف يعمل بقوة من أجل إعادة النظر في عدم الترحيل إلى سوريا بسبب الوضع الكارثي هناك
“لكن تقديرات وزارة الخارجية لا تزال مختلفة حتى الآن”.
وأضاف الوزير أن المسألة تتعلق بشكل واضح بلاجئ سوري، وقد تقرر بالنسبة لسوريا عدم ترحيل اللاجئين إلى هناك

طالما ظل الموقف الأمني في بلدهم على ما هو عليه لأنه ذلك يعرض الناس المرحلين إلى خطر كبير على حياتهم.



في السياق كان هناك قرار بعدم الترحيل إلى سوريا بسبب الحرب فيها، لذلك تقوم وزارة الخارجية الألمانية بإنشاء تقرير عن الأوضاع الأمنية في سوريا

وبناء علي ذلك يتم تمديد القرار الخاص بوقف الترحيل.

وزير داخلية ولاية ساكسونيا، رولاند فولر، كان قد طالب باستثناء الخطرين والمجرمين من قرار وقف الترحيل إلى سوريا.

Advertisement

سبب جدال الترحيل إلى سوريا

كان شاب سوري قام بمهاجمة سائحين ألمانيين في دريسدن بسكين، في 4 / أكتوبر/ تشرين الأول الجاري

أحدهما رجل ( 55 عام) من مدينة كريفيلد، لحقت به إصابات بليغة وتوفي متأثرا بها في المشفى في وقت لاحق

بينما نجى صديقه 53 (عام) والذي ينحدر من مدينة كولونيا من حادثة هجوم الطعن.
تم إلقاء القبض على الشاب السوري (20 عام ) قبل ثلاثة أيام حيث ذكر الادعاء العام أن الشبهة تحوم حول وجود

دافع إسلامي متطرف وراء جريمته

فيما قال زيهوفر وزير الداخلية الألماني:
إن الهجوم “على ما يبدو كان له خلفية إسلامية متشددة”.
ونظراً لهذه الخلفية المحتملة للجريمة تولت النيابة العامة المتخصصة في قضايا الإرهاب التحقيق في الحادثة.
المشتبه به مصنف من قبل الأجهزة الأمنية، على أنه خطر وكان الشاب موضوع تحت الرقابة المُشددة.
وحسب المصادر الإعلامية كانت لديه إقامة مؤقتة لعدم الترحيل
يذكر أن وزراء الداخلية من عدة ولايات ألمانية كانوا قد أتفقوا على ضرورة تسهيل إجراءات ترحيل اللاجئين إلى سوريا من مرتكبي الجرائم الجسيمة

لكن كان هناك العديد من الصعوبات التي تجعل من عملية الترحيل إلى سوريا معدومة وشبه مستحيلة في الوقت الراهن.

تابعوا أهم وأحدث الأخبار في ألمانيا والعالم على موقعكم عرب دويتشلاند

Advertisement



 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى